mardi 31 juillet 2012

ملعون أبوها الحمامة أم غصن...







الصخر.. 

لو ينفجر،النبع..إيه ذنبه؟! 

سباق في ساحة.. 
مابين انسان وبين قلبه.. 
مادام لموت..احمل السيف اللي بتحبه 
واذا اندفعت اندفع واذا انوجعت تسد 
طول عمر وطنك بيحلم تبدي حربه 
وجّي يا بلد الحرايق..واصرخي بجنون 
واحرقيها مدن وكروم وناس وسجون 
ملعون ابوها الحمامة ام غصن زتون 
معمولة لاجل الضحايا يصدقو الجلاد
يا ايد يا متكتفة.. 
يا ظهر ياما انجلد.. 
يا طفل..مين ورثك الاحتمال والجلد؟ 
يا طفل بهموم رجال.. 
يا بنت..قبل الولد..
يا أرض تطرح حصى..
يا قلوب بتطرح عند..
مين اللي قال الكلاب تسكن عرين الاسد؟!!
طلع..مش مهم السلاح
طلع..يغني عنه الحجر
طلع..مش عويص الكفاح
ما دام فيه ارادة وبشر
طلع..مش بعيد الصباح
ومستني..خلف الشجر
ومنين أجيب ناس لمعناة الكلام يتلوه
اذا كنت باجي أقوله..نص عقلي يتوه
فمنين هجيب ناس لمعناة الكلام يتلوه؟
الكلام مش مستجيب..
والصمت عار..
والمسافة بعيدة..بين الفعل والقول البليد
لكن نحاول..
لا القصيدة هتجري ع الاسفلت..
ولا ترمي حجر..
ولا فوق اكتافها راح تحمل شهيد..
ولا هتبعد خطر..ولا هتقرب بعيد..
الكلام آخر المطاف هو الكلام
والدم..دم
القصيدة..توصف الدم الزكي..
ما تشيلش نقطة..
توصف الأم اللي ماتت امها قدام عنيها
بس وصف..وصف جيد..وصف خايب
وصف صادق..وصف كاذب
في النهاية كله وصف..
كل شعر الوصف..
مايسويش في سوق الحق صرخة
الكلام عن كل دا شئ من التطاول
انما..لازم نحاول
والقصيدة مشكلتها في التناول
مشكلتها في البداية والنهاية
مضامينها وشكلها وعديد من المسائل
القصيدة قصيدة بس الفعل فعل
هل نكف عن المحاولة؟..أو نحاول؟
لو سكتنا..يقولو:ضاعو!!
لو وقفنا..يقولو:باعو!!
واذا قلنا..
يقولو فين الكلمة من رمي الحجر؟
صرخة قتيل؟
ثورة الاطفال..تخلي الشعر لو كان عبقري..
وزنه قليل!
يا رفاقة..شعرنا ماهوش بخيل
اعذرو الشعرا اذا خرسو انهارده
واعذرو الكلمة اذا احتارت ودارت
انهارده الغنوة للافعال
واعذرو العواجيز اذا صمتو انهارده
واستكانو للرقاد في الصمت مدة
النهارده الصرخة للأطفال
الكلام..ما يشيلش جثة
الكلام..مافيهش دم
الكلام..مفيهوش هجوم ولا تراجع
الكلام..مالوش لجان
الكلام..ماهوش محاصر بالمدافع
لا دكاكينه بتقفل..
ولا تتسمم غيطانه..
ولا قاطعين عنه نوره أو مياهه..
ولا ممنوع من العمل..
ولا مشلول بالحصار الاقتصادي..
ولا بالغاز المسيّل للدموع..
ولا بيعاني عطش ويعاني جوع..
زي اصغر طفل في الوطن المقاتل..
نسكتوا ولا نحاول؟!!!
لأ..
نحاول..
حبيبتي..كل ما بنسى،تفكرني الحاجات بيكي..
ائنك تدمعك عيني..كأني مش هغنيكي..
دمايا متستهلش تكون كُحلة ليلة لعنيكي..
وأنا الدرويش..
أنا السابح بمسبحتي..
ومبخرتي..
وتوبي الخيش..
أغنيلك..
وأموّلك مواويلك..
ماتسمعنيش..
ولا تشوفينيش..
ومش لازم..ما دام عايشة..
ما دمت بعيش..
وياما بيكي عقلي اتجن..
وانتي الأن..
انتي الظن..
وانتي قلمي لحظة فن..
يا غنيوتي..
أنا أحزن أغانيكي..
وانتي الحلم..
آه من الحلم..
لا نسيني ولا نسيكي..
يبيعوا اللون..
يغشوا الدم..
يهدوا الكون..
يشيلو الكيف في عب الكم..
أنا أنفاسك الخضرا..
وأنا الجرح اللي في جبينك..
أنا الخنجر في شريانك..
وأنا اللقمة في إيد طفلك..
أنا قبرك وأكفانك..
وأنا الشمعاية في حفلك..
أنا الجاهل لكن باقرأ..
وبافهم غاية النظرة..
أنا دارك وانا أهلك
وانا وردك وانا نسلك
انا رغيفك وفرّانه
وحطب النار..
وزيتونك وزتّانة..
أنا القاطف وانا العصار..
واسلامك وقرآنه..
وقلبي..منشد الأذكار..
أنا العابد..
أنا الزاهد..
أنا اللي يحب..مايلومنيش
انا العاشق..
أنا الدرويش..
صلاة الثورة ماتفوتنيش..
ودم شهيد يوضاني بماء تاني..
بماء من نبع نوراني..
في قلبي مفيش..
في أسراري ولا حكايتي..
إلا انتي..
يا خيط النور..
يا كوة في سور..
يا نور منظور..
يا خير محظور..
أنا الأيد اللي منعاني..
أنا الآسر وأنا المأسور..
أنا الغايب..
أنا الدايب صبابة..والجناح مكسور..
وأنا التايب عن الماء الحرام والعيش..
أنا الدرويش..
أبو الدراويش..
جناحات قلبي من غير ريش..
أنا الماشي وانتي الفكر..
أنا المجنون في قلب الذكر..
ومحتكر المحبة البكر..
سكنتي ازاي كدا في عيشي؟!!
ونخششتي في نخاشيشي؟!
كأنك فيا مولودة..وموجودة
ومفقود حب مفقودة
وأغانيكي أنا هيا
على صدري غيطان زعتر و"مرامية"
مرامية على صدري
ويوم ما أموت تحشيها وترميها على قبري
أنا المنقوش في كفينك..يا موشومة على صدري
يا كبشة عطر ريحاني..
يا صوت دمي اذا يسري..
ولا يفصلنا يوم فاصل..
ودا الحاصل..
فماتلومينيش..
دا انا الدرويش..
أنا المقتول..
أنا المهبول..
أنا اللي بدروش الدراويش..
بفرق جرحي على الثوار..
وأكفّن ميتي بنوار..
وفي صفوفك تلاقيني افرق عيش..
ما تحرقشي عبايتي النار ولا اللحية..
ومن حارة الى حارة..
ومن شارع الى شارع..
ومن ناحية الى ناحية..
يقابلني العدو برصاص..
أقوم نافضه من الجبة الرصاص وارميه..
كأنه قش..
قلوب الأوليا..نيتها لا تتغش..
أنا الدرويش..
ما ينقصنيش فدا واخلاص..
والرجعة ماتنفعنيش..
صورتها تطل من الطاقة..
عيونها السودا عشاقة..
ومشتاقة..
وانا الدرويش بنزف دم..
وسع لي الطريق يا عم..
وماشي بجرحي مش مهتم..
يا عرسي..يا انتفا موتي..
حبيبتي ساكنة في صوتي..
وماسك ايدها في السكة..
تسابق خطوتي ضحكة..
ولون الدم في صدري ما سكتنيش..
وخلاني أعيش وأعيش..
أعيش درويش يا درويشة..
يا درويشة وأموت درويش..
أعيش درويش..
وأمشي أدروش الدراويش..
واغني..ادروش الدراويش..
وأموت بادروش الدراويش..
حبيبتي تعيش..
حبيبتي تعيش..
حبيبتي تعيش..

mercredi 25 juillet 2012

نسيم تونس: أبيات من معارضة لابن أبي الضياف لقصيد محمد الورغي



نسيم تونس حياني ويحييني                                           
 والطيب منه إذا ما تهت يهديني                                            
لا غرو إن تاه قلبي في محبتها
 فأصل نشأته من ذلك الطين   
...                                          
      قاسى فؤادي أهوالا يذوب بها 
      أعوذ بالله من همز الشياطين 
بالله يا نسمة إن جئت تونس قف
وانشر سلاما لها من قلب محزون 
...
أنس الغريب بها ينسى مواطنه
وموضع اليسر في عيش المساكين
يا حسنها وهي بحر خزائنها                                              
     يغنيك جوهرها عن جوهر الصين 
     تبقى مع الدهر شجوا للملاعين
     ...                                           
     ما قال صب من الأشواق في خلق 
     نسيم تونس حيّاني ويحييني  


vendredi 20 juillet 2012

En souvenir de Ahmed Jdey, universitaire militant, La force de l’engagement jusqu’au dernier souffle


La communauté des historiens universitaires tunisiens a perdu récemment, l’une des figures qui l’honoraient sur plus d’un plan. Ahmed Jdey, Professeur d’Histoire contemporaine à l’Institut Supérieur de l’Histoire du Mouvement National (ISHMN) s’est éteint après avoir été gravement malade et hospitalisé pendant deux semaines. Ses parents, ses collègues et ses amis qui étaient au courant de son état critique ont gardé jusqu’au bout l’espoir de le voir se rétablir et de le retrouver tel qu’ils l’ont toujours connu et aimé. Son état de santé s’est détérioré d’une manière subite, grave et irrémédiable suite à une intervention chirurgicale. Des signes de fatigue avaient laissé voir, peu auparavant, que le défunt s’astreignait, au-delà des limites raisonnables, à accomplir ses devoirs professionnels et ses obligations citoyennes.
Durant les dernières semaines de sa vie, le Professeur Ahmed Jdey a mis les bouchées doubles pour accomplir de nombreux travaux. Il donnait l’impression qu’il profitait jusqu’à l’excès de sa mutation, il y a à peine deux ans, à l’ISHMN où il se disait heureux de pouvoir se consacrer entièrement à la recherche après l’usure occasionnée par plusieurs décennies d’enseignement dans des villes lointaines. Pour ne remonter qu’au début de l’année en cours, citons à titre d’exemples, une très belle conférence donnée, au mois de janvier dernier, dans le cadre des ‘’Rendez-vous de l’ATEH (l’Association Tunisienne des Etudes Historiques)’’ sous le titre ’’Etre tunisien. La Tunisie de l’intérieur entre mémoire et histoire’’, la coordination du numéro spécial de la revue Eurorient, consacré récemment à la Tunisie sous le titre ’’La Tunisie du XXIè siècle. Quels pouvoirs pour quels modèles de société ?’’, le dernier numéro (sous presse) de Rawafid, la revue de l’ISHMN dont il a supervisé la préparation, plusieurs rapports d’évaluation de thèses de doctorat, la participation à des jurys de soutenance de thèses en tant que membre ou président. Le cher regretté s’apprêtait à présider le jury national de recrutement des Assistants en Histoire. Il avait annoncé, depuis plusieurs mois, qu’il organiserait, au cours de l’hiver prochain, à l’ISHMN, une Journée d’étude en hommage au regretté Raouf Hamza, historien de renom dont le décès trop prématuré, au mois de décembre dernier, a causé à tous ceux qui l’ont connu une blessure encore ouverte. Il était habité par des projets de nouveaux livres. Les auteurs de thèses d’Histoire contemporaine, soutenues récemment, connaissent l’insistance amicale avec laquelle il leur rappelait qu’ils avaient à lui fournir des résumés à publier dans Rawafid.
Spécialiste d’histoire moderne et contemporaine, le regretté était doté d’une large culture historique et d’une curiosité intellectuelle qui le mettaient au courant des études académiques relatives aux autres époques historiques, la Préhistoire et l’Antiquité comprises. Fin observateur de la vie universitaire, particulièrement celle qui concerne les études historiques et archéologiques, il connaissait bien, du point de vue professionnel, même ceux qui ne le connaissaient pas du tout. Il était sans aucun doute le plus qualifié pour établir le répertoire des historiens universitaires qui lui a été confié, récemment, par l’ATEH.
L’engagement du Professeur Ahmed Jdey pour les causes de l’enseignement est d’un niveau rare. Il s’est révélé, dès les années 1970, dans l’Enseignement Secondaire et s’est consolidé dans l’Enseignement Supérieur et la Recherche Scientifique depuis le début des années 1990. A Sfax, à Sousse et à Tunis, l’historien militant a donné le meilleur de lui-même pour défendre les valeurs universitaires et les libertés académiques. En témoigne entre autres épisodes, son dévouement exemplaire au cours du printemps et de l’été 2009 quand il s’est agi de s’opposer à une décision ministérielle inique et absurde qui consistait à supprimer la Licence d’Histoire. Une ultime illustration était palpable le 5 courant lors du jugement du Doyen de la Faculté des Lettres des Arts et des Humanités de Manouba, et de la réunion syndicale qui s’en est suivie. C’est au cours de cette réunion que le cher disparu a eu la grande alerte qui a précédé de quelques jours l’hospitalisation dont il n’est pas revenu.
Historien de formation, le regretté n’en était pas moins attentif, au plus haut degré, au présent et à l’avenir de la vie universitaire et, plus largement, à celui du pays. Dans sa conférence donnée, en début d’année, sous l’égide de l’ATEH, il a fait le rapprochement entre l’exploitation fiscale des zones intérieures du pays à l’époque précoloniale et l’exploitation du phosphate du bassin minier de la région de Gafsa qui, l’une et l’autre, n’avaient aucune retombée bénéfique pour les populations concernées. A travers son militantisme, il laissait voir sa grande préoccupation de l’avenir de l’Université et, partant, de celui du pays. Mais son volontarisme empêchait ses constats douloureux de devenir paralysants.
Aussi grandes soient-elles, les vertus professionnelles du Professeur Ahmed Jdey ne sauraient occulter ses nombreuses qualités humaines. Toujours réservé, affable et disponible, le cher disparu a acquis l’estime et, très souvent, l’amitié d’un grand nombre de ses collègues toutes spécialités confondues. Il était de ceux qui, ayant perdu de vue un ami, prenait l’initiative d’un appel téléphonique ou d’un courriel par lesquels il cherchait à avoir des nouvelles et à programmer une rencontre. Sa grande finesse innée l’amenait souvent à traverser de longs couloirs et à emprunter des escaliers pénibles pour apporter une bouteille d’eau à un collègue et ami dont il savait que, cloîtré dans son bureau à la Faculté, ne prenait pas le temps de se désaltérer. Sa disparition constitue, sans nul doute, une perte d’autant plus grande qu’en ces temps incertains que vit notre pays, la constance et la détermination ne sont pas des qualités courantes. Son souvenir sera sûrement cultivé par ceux qui, maintenant affligés, ont su apprécier son savoir, son abnégation et son optimisme à toute épreuve.
Houcine Jaïdi
(Université de Tunis)



mardi 17 juillet 2012

Ali...By Amine Tlili ( trajectoire de vie de Ali Douagi revisitée par Lotfi Aïssa ).





 """ علي"...شريط وثائقي روائي من إخراج أمين التليلي  (سيرة علي الدعاجي برواية لطفي عيسى)


dimanche 8 juillet 2012

تمبكتو الحزينة ... تمبكتو الوهابية




"يجلب الملح من الشمال، والذهب من الجنوب والفضة من بلاد البيض، أما كلام الله وكنوز الحكمة فلا توجد إلا في تمبكتو"  

 

سقطت منذ مفتتح شهر أفريل المنقضي حاضرة التجارة وجوهرة الصحراء الإفريقية ومدينة المخطوطات النادرة تمبكتو الواقعة شمال مالي بيد "أنصار الدين"، وهو تنظيم جهادي سلفي تحركه مجموعات متمرّدة من قبائل الطوارق تنتسب إلى فصيل "آنصار" وتعرف بقربها من قاعدة الجهاد الوهابية بالمغرب الإسلامي.
فقد باشرت مجموعات من المتشدّدين دينيا من الطوارق تحطيم العديد من المعالم الأثرية الإسلامية القديمة في تمبكتو زاعمة أنها من المظاهر الوثنية المزرية، عامدة إلى خلع باب مسجد سيدي يحيى المؤدي إلى مقبرة قديمة تضم رفات 333 ولي صالح، شكّلوا منذ القدم ذاكرة المدينة الروحية تلك التي عرفت بمدينة الثلاثمائة وثلاثة وثلاثين وليّ.
وقد أفاد زعيم هذه الجماعة الجهادية "سنادة أولاد بناما" أن عملية التحطيم قد شملت معظم المعالم التي تعارضت هندستها بزعم جماعته طبعا مع أحكام الشريعة في تحريمها تجاوز علو المشاهد والأضرحة أو القبور 15 سم، فضلا على أن "أنصار الدين" القريبين من الفكر الوهابي يجاهرون صراحا بمحاربة جميع أشكال التصوف الطرقي ومناصبة العدى لمن يعتقدون في الصلاح وأربابه.
تُشكِل الآثار التي شملها الهدم بعد وفي معظمها قباب لأضرحة الأولياء من الصوفية، وهي أضرحة شُيدت تباعا بين القرن الثالث عشر والقرن السابع عشر. ويُخشى أن يطال الإتلاف أيضا كنوزا نادرة تضم مكتبة ضخمة للمخطوطات القديمة، تـُمثل نصوصا دينية وفقهية ومراسلات تجارية وأرشيفات ضريبية وقوائم للمعاملات التجارية وعقود زواج وحصور تركات ووثائق أخرى. وجميعها آثار مسجلة منذ سنة 1988 من قبل المنظمة الدولية للثقافة والعلوم يونسكو، باعتبارها من أقدم الآثار الإسلامية ومن الموروث الثقافي الإنساني. وقد أعربت خمسة وخمسين شخصية من بين أعضاء المؤتمر الإسلامي عن أسفها الشديد لما حدث. كما اعتبر العديد من علماء الآثار أن ما حصل يُعد تجاوزا خطيرا في حق التراث الإنساني، واصفين أيها بأنها جريمة حرب مكتملة الأركان لابد من ملاحقة جميع من اقترفها جنائيا.
لو تجازونا لبرهة فضاعة الحدث وحاولنا استعادة تاريخ أسلمة "بلاد السودان القديمة" لتبين لنا أن ما وُسم بـ"الإسلام الأسود" هو إسلام لا يعول كثيرا على التدقيقات العقدية بقدر ما يعتمد الممارسة الدينية ومظاهر التدين المركّزة خاصة على الاحتفالية والطقوس الجماعية المشوبة بإرث إحيائي أو أنيمي وثني غير خاف. فقد ساهم انتشار الإسلام بإفريقيا في تأمين الطرق والقوافل التجارية ومنح الأفارقة هوية وطنية وثقافية ساعدتهم على مقاومة الاحتلال والحد من فاعلية حركات التبشير المسيحية، موفّرة لتلك الشعوب الطرفية المعزولة أهلية المشاركة في الثقافة العالمية، حيث اكتسب الإسلام صفة الدين المحلي المقاوم لجميع الثقافات الوافدة، جاعلا من تمبكتو مدينة سحرية مصاقبة لنهر النيجر يرتادها الباحثون عن المغامرة من أبعد الأقطار حيث ينزل بها الأمريكي والياباني طلبا للغريب والمفارق وتسعى وكالات الأسفار إلى مؤازرة دولة مالي على إنشاء مطار دولي يربطها بالعالم بشكل مباشر.
ومن الملاحظ أن أفريقيا جنوب الصحراء لم تعاين عملية تعريب على شاكلة ما عاينته المجالات الواقعة شمال القارة الإفريقية، بل حافظت على لغاتها وتنظيماتها القبلية ولم تنشأ فيها دول تفرض نظما إدارية عربية على غرار ما حدث بشمال أفريقيا حيث استقرت جاليات عربية وأُسست دولا لا تختلف في جوهرها عن دول بلاد المشرق. ويعتبر دخول المرابطين المستندين على العصبية اللمتونية البربرية إلى مملكة غانا في حدود سنة 169هـ/ 786 م أول عملية انتشار منظمة في المنطقة ساهمت بشكل فاعل في اعتناق الإسلام من قبل السكان الأفارقة الأصليين، حتى وإن بقي ذلك الانتشار محدودا ولم يشمل غير المدن الكبرى والفئات الاجتماعية الحاكمة ومن تبعها من الميسورين من بين كبار أعوان الدولة وسراة التجار.
لم تنتسب الأطراف الفاعلة الأساسية في عملية نشر الإسلام ببلاد السودان إذن إلى العناصر العربية على غرار ما عاينه مجال المغارب الواقع جغرافيا في شمال القارة الإفريقية. فقد احتفظ الملوك البربر ببعض العادات التي كانت سائدة بينهم قبل أن تشملهم الديانة الإسلامية اسما ورسما على غرار عدم التقيد بالعدد الشرعي للزوجات، وهو ما ترك المجال واسعا لتواصل العادات والأعراف القديمة، مع سيطرة واضحة لشيوخ الطرق الذين زادت سطوتهم منذ أن غزى سلطان المغرب السعدي أحمد المنصور (1578 - 1603) مملكة سنغاي مع امتداد ملحوظ لاحقا للزوايا القادرية والتيجانية بالجهات الغربية للقارة الإفريقية.
ساهم هذا الواقع التاريخي بلا جدال في ظهور مراكز للثقافة الإسلامية نافست المراكز التقليدية لحواضر المغارب على غرار تمبكتو التي ذاع صيتها وكثرت مدارسها وتخرج منها علماء مالكيون برعوا في الفصل بين حلال والحرام وبلغوا درجة الإفتاء كأحمد بابا التمبكتي وشيخه محمد بغيغو.
ومع حلول القرنين السابع عشر والثامن عشر عاينت حركة نشر الإسلام في المنطقة انحسار ملحوظا حاولت المؤسسات الطرقية الحدّ منه. فقد اتسم التصوّف بجنوب الصحراء وخاصة بغربي أفريقيا بخصوصيات مميزة سمحت لشيوخ الطرق بأن يتحولوا إلى زعماء دنيويين إلى جانب زعامتهم الدينية. ومن أشهر هؤلاء نشير على سبيل الذكر إلى الشيخ الفلاني "عثمان دان فوديو" المنسوب إلى الطريقة القادرية وكذلك إلى الشيخ "الفوتي التكروري عمر بن سعيد طال" الزعيم الروحي للطريقة التيجانية.
مع بداية التدخل الأوروبي والضعف الذي أبدته المركزيات القائمة في التصدي له أصبحت الزوايا والمساجد مراكز للجهاد. ولم تكن حركات الجهاد والمقاومة والإصلاح الاجتماعي جنوب الصحراء الكبرى بمعزل عما كان يدور بشمال المنطقة أو في  بلاد المشرق عند شبه الجزيرة العربية. فقد كان الحج مناسبة للسفر والاطلاع واللقاء بالعلماء والمناظرة والتباحث في شؤون الدين والدنيا. ومن ميزات هذه المرحلة خروج الإسلام من المدن إلى البوادي واتساع رقعة انتشاره وتداخله مع وعي لافت بالمطالب الوطنية، متحولا إلى دين للشعوب المقهورة الثائرة على الظلم الطامحة إلى التحرر السياسي والاقتصادي والرافضة للتدخل الأجنبي.
ويؤدي الدعاة المسلمون اليوم الناشطون ضمن منظمات حكومية وغير حكومية مهام محورية باعتبار الأوضاع المتردّية التي تعيشها منطقة الصحراء والساحل الإفريقي، فهم يقومون بتدخلات حيوية متعددة تساندهم في ذلك إمكانيات مالية وتقنية تذلّل المصاعب وتسهّل المهام، على غرار ما مارسه المبشرون المسيحيون في الماضي. ويدير هؤلاء الدعاة شبكة من المؤسسات التربوية والمستشفيات والمشاريع الاقتصادية والتنموية، لذلك من الطبيعي أن يتلون الإسلام الحديث بألوان أولئك الدعاة وانتماءاتهم السياسية. فقد اخترق هذا المجال الإفريقي القصيّ الإسلام الشيعي الوافد من إيران، كما الإسلام السني السلفي الوهابي القادم من السعودية وبلاد الخليج، فضلا عن الإسلام الإصلاحي الآخذ بوسائل الحداثة والوافد من مصر وبلدان المغرب العربي.
وبالجملة يعاين المجال الإفريقي حاضرا تنافسا حادا بين ثلاثة تيارات إسلامية، أولها: الحركات الصوفية التي مازال تأثيرها بيّن في المجتمع والنخب الإفريقية التقليدية، وثانيها الحركات الإصلاحية التي حملها الطلاب العائدون من الدراسة في البلدان العربية والإسلامية ووسعت انتشارها الكتب والمنشورات التي تفد على المنطقة مع البضائع المستوردة. ويعتبر الاتجاه الإسلامي الإصلاحي فاعلا أساسيا بين الشعوب الإفريقية المستوطنة جنوب الصحراء ويعوّل على التعليم كوسيلة لنشر ثقافة الإصلاح وتكوين مجتمع يعيش إسلامه دون حاجة إلى وسطاء مرشدين، مع الدفع باتجاه تحديث مواد التعليم ومناهجه والدعوة إلى تحرير المرأة. أما ثالث تلك التيارات فتمثله الحركات السياسية الإسلامية القريبة من الإخوان المسلمين والحركات السلفية الجهادية، وهي حركات بقيت إلى حد السنوات القليلة الماضية محدودة التأثير اعتبارا لسيطرة الفكر الصوفي وارتفاع نسبة الأمية.
ومن المرجح أن يكون للقرار الذي اتخذته منظمة اليونسكو والصادر في 28 من شهر جوان المنقضي والذي يقضي بإدراج عشرة معالم (سبعة أضرحة وثلاثة جوامع) ضمن قائمة التراث العالمي المهدد بالاندثار، دورا عكسيا أو سلبيا فهو الذي تسبب في نشوب الأحداث التي شهدها مدينة تمبكتو.  حيث تحفظت الجماعات الجهادية الوهابية الموسومة بـ"أنصار السنة" على ذلك القرار معتبرة إياه تدخلا صارخا في الشأن الإسلامي، علما أن إقامة مشاهد للأولياء وأرباب الطرق أمر يتعارض في تمثلاتها بالكامل مع ما تحله أحكام الشريعة توافقا مع مواقف خطّية متشدّدة وافدة حديثا من بلاد الخليج.  
والبيّن أن مثل هذا الانحراف الأخرق الذي يتخفى وراء منطق طُهري مدمّر بوسعه أن يطال مستقبلا مكتبة أثيرة تضم آلاف المخطوطات القديمة وتحظى بتقدير كوني واسع اعتبارا لطغيان الروح الصوفية عليها واتسام محتوياتها بتوجّهات تنتسب في معظمها للفكر الإصلاحي للمدرسة المقاصدية السنية القيروانية والأزهرية والزيتونية والفاسية والقرطبية، وهي توجهات تتعارض مع الخط الجهادي الوهابي للأطراف المستبدة حديثا بجوهرة الرمال الإفريقية، تلك التي لا يستبعد أن يحوّلها هذا المنزع المتطرّف والصدامي إلى مربع خطير للإرهاب الدولي يجاوز في مأسويته - اعتبارا للواقع الاقتصادي والبيئي الكارثي لمنطقة الصحراء والساحل- ما تعيشه مقديشو الصومالية أو قندهار الأفغانية أو لاهور وكراتشي الباكستانيتين.   


dimanche 1 juillet 2012

"كطفل برئ يمشي مطمئنّا، في طريق رسمتها أُمّ قلقة"








وَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ في النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ. (الأنعام  122 ).  

يعرض المؤرخ الفرنسي المولود بمدينة قسنطينة الجزائرية سنة 1922 بعفوية ودودة وعين ثاقبة يسندها إحساس عارم بالإسهام في التأسيس لمسيرة المعرفة العالمة بتونس المستقلة، إلى ذكريات سنوات إلحاقه كمتعاون فرنسي لتدريس التاريخ الحديث والمعاصر بجامعة تونس مع مفتتح السنة الجامعية 1959 – 1960 وإلى ديناميكية ذلك الفعل واستثنائية ما أشترك في نحته مع غيره من زملائه الفرنسيين (كصباغ Sebag وغنياج Gagnage  وريمون Raymond  ومنتران Mantran  ومورن Maurin  ونيكولي Nicolet  وليزين Lézine  وباري Paret ...) فضلا عن كبار المستعربين الذين وسّعت أبحاثهم نطاق المعرفة العالمة حول حضارة العرب والمسلمين على غرار ماسينيون Massignon  وبلاشير Blachère  وبيرك Berque ، وذلك إلى حدود صائفة 1964 موعد إلحاقه رسميا بجامعة نيس Nice الفرنسية.
استكشف نوشي وهو القادم من الجزائر التي درّس بمعاهدها الثانوية وبإعدادياتها لسنوات، وعرف جامعتها التي لم تكن تختلف في شيء عن نظيراتها الفرنسية حال وصوله إلى تونس. جامعة تأسست بُعيد الاستقلال في بلد عربي مسلم يحذق المتعلمون فيه لغة فولتير ويعيدون تملّكها ترفّقا بسجاياهم. جامعة صاقبت مركز الحكم واحتلت مبنى توحي هندسته بالتدبير المقتصد والانضباط شُيّدت بشارع خلّد أسمه زكي دماء التونسيين النازفة برصاص المستعمر في التاسع من شهر  أفريل من سنة 1938.
تعود الذاكرة بنوشي إلى لقائه الأول بنائب رئيس الجامعة أحمد عبد السلام، راسما لنا صورة عن سمته ولون نظراته الداكن ودماثة خلقه وتمسّكه برسوم الوقار والاحترام. احتفظ نوشي عن ذلك اللقاء الأول بتشديد مخاطبه على أن غلبة العنصر التونسي بين الطلبة المرسّمين بالجامعة الناشئة لا ينبغي أن يتخذ مظنة للتفريق بينهم في ما كانوا يحصلون عليه من معارف وبين نظرائهم الدارسين بجامعة الصربون البارسية. كما تحيّن المتحدث الفرصة للوقوف عند صعوبات الإعداد للعودة الجامعية إبان حلوله بتونس، وطبيعة الدروس المبرمجة بالجامعة، فضلا عن المؤزرة التي قدّمها له زميله أندري ريمون André Raymond في مقابل ما عاينته تصرفات منسق قسم التاريخ آنذاك جون غانياج Jean Gagnage  المشوبة بالغرور والشمم الكاذب والدسيسة وتوظيف قرابته لمؤرخ المغرب المعاصر "شارل أندري جوليان" قصد الالتحاق بجامعة الصوربون، ونوازع العنصرية في معاملاته مع عموم الطلبة.
أثبتت الحصص الأولى سهولة تواصل المدرس الجديد مع طلبته التونسيين الذين تقاطروا على الجامعة الجديدة من جنوب البلاد وساحلها، حُضر عاصمتها و"بلْديتها" ومن قارنهم من الوافدين من أقاصي الدواخل وغيرهم من الحاملين للجنسية الفرنسية.  "قمر" زوجة المناضل الجزائري عمّار بلخوجة كانت من بين طلبته، تماما مثل جوزيت علياء زوجة الطبيب بن براهم تلك التي ستعرف لاحقا بمقالتها الناقدة الصادرة بصحيفة الملاحظ L’Observateur.
اصطدم نوشي منذ أيامه الأولى بتونس بحساسيّة مسألة النضال من أجل التحرّر الوطني وعاين وقع حرب الجزائر على الجمهورية الناشئة، حال تصدّره  للحديث بمدرج ابن خلدون عن تبعات المواجهات العسكرية بين الطرفين على النساء الجزائريات، مقدّرا في مداخلته تحمّلهن لمسؤولية أثقل وأوسع. استحضر نوشي لدى حديثه عن تلك المحاضرة التصرّف المغالي الذي أبدته السيدة "فانون Fanon" تلك التي وصمته تجنّيا بأنه صنيعة للرئيس ديغول وواحد من أعوان المكتب الخامس، معتبرة فضاء مدينة تونس ذاك الذي تفصله عن ساحة المواجهات 250 كم، امتدادا مباشرا لجبهة القتال بالجزائر.      
 تستعيد ذاكرة نوشي واقع قسم التاريخ ومختلف المنتسبين إليه وطبيعة المعارف التي تخصّصوا في تدريسها، كالتاريخ الروماني والإغريقي وتاريخ الحضارات الشرقية وعلوم الآثار الإسلامية،  فضلا عن التاريخ البيزنطي والعثماني وتاريخ الغرب الحديث والمعاصر وصعوبات تحويل وقائع تاريخ المرحلة الاستعمارية العكرة إلى معرفة عالمة معافاة من مزالق الإثارة ورخيص التوظيف. كما يفتح نافذة على امتحانات آخر السنة التي شكّلت لعدة سنوات مناسبة لوفود أساتذة جامعة الصوربون وأساطين الاستشراق الفرنسي كـ"ريجيس بلاشير" و"جاك بيرك"، الذين غطّت شهرتهما الآفاق وحفظت لهما نُخب العلم داخل الأوساط التقليدية فضل الأمانة ومنتهى التبحّر في تاريخ الإسلام وأهله، غير مُعْرِضة على تصنيفهم ضمن زمرة شيوخ علمها البارزين.               
لم يكن بوسع نوشي أن يُغفل ذكر زملاء تونسيين وفرنسيين آخرين صادفهم أيام التدريس بجامعة تونس الفتيّة على غرار طلبة جون دريش Jean Dresch من الجغرافيين، كمحمد العواني والحبيب عطيّة وحافظ ستهم الذين أدهشت توجهاتهم الملتزمة ودقّة تحاليلهم ناقل هذه الشهادة. أما بول صباّغ أو سباغ فقد أذهلت نوشي معرفته الواسعة بالواقع الاجتماعي التونسي واستفاد من الـ 5000 عنوان التي حفظتها مكتبة بيته المجاور لنزل "الدار الذهبية Maison dorée" بالمدينة الإفرنجية، مُـمْتَنًّا لصادق الصحبة التي ربطته بزوجته الايطالية "دينا غاليغو Dina Galligo" التي ضمّ أفراد عائلتها العديد من زعماء النضال ضد الفاشية.
يُلمع نوشي بوفاء إلى أسماء عدد من نابغ المدرسين الواعدين التونسيين ممن سيتحوّلون بالتقادم إلى آباء مؤسسين للجامعة التونسية وإلى شيوخ معارفها الإنسانية والاجتماعية والحضارية على غرار محمد الطالبي، وعبد الوهاب بوحديـبة، ولوسيت فالنسي، ومحمد الهادي الشريف، وصالح القرمادي وغيرهم كثيرون...متعرّضا إلى الدور الذي لعبته جمعية المدرسين الجامعيين التي أسهم في تحمّل أعباء إدارتها في تسهيل إطلاق سراح الأساتذة والطلبة الذين طالتهم يد التعسّف والإيقاف على خلفية النضال السياسي، مشيرا في هذا الصدد إلى اللقاء الذي جمعه بمعية رئيس الجمعية بالقائم على مسيرة التربية وإصلاح التعليم محمود المسعدي، واستنكارهما لما تعرّضت له حرمة الجامعة من تدنيس وترويع لآميها من قبل أعوان الشرطة، مع تذكيرهما بالدور الذي لعبه الجامعيون في مؤازرة الموقف الرسمي التونسي إبّان أحداث بنزرت وثناء بورقيبة على جميعهم، تونسيين ومتعاونين فرنسيين لدى استقباله لهم بالقصر الرئاسي بقرطاج في شهر ديسمبر من سنة 1961 . وهو ما عجّل - وفقا لما قدّره نوشي تخمينا- بإطلاق سراح جميع من شملهم الإيقاف.
يعرّج ناقل هذه الذكريات إلى الإفادة الجمّة التي حصلت له من خلال الدعوة التي وجهها لـ"رجيس بلاشير" الوافد على الجامعة في نهاية السنة الدراسية بغرض إجراء الامتحانات لتناول الفطور على مائدته، وإلى اللقاء الذي جمعه به وبشارل صوماني Charles Saumagne الكاتب العام لحكومة الإقامة العامة الفرنسية سابقا وأحد مهندسي استقلال تونس الذي ربطته بزعماء حزب الدستور وبالرئيس ببورقيبة تحديدا علاقات صحبة شخصية حميمة، مبيّنا سعة اطلاعهما على حقيقة أوضاع العالم العربي والإسلامي وعلى خصوصيات مختلف بلدانه الاجتماعية والسياسية والثقافية.
كما يعرض نوشي أيضا إلى الاستعدادات التي سبقت مشاركة الجامعة التونسية في مؤتمر ميونخ الدولي الذي خُصصت أعماله سنة 1963 للتدقيق في طبيعة "الإسهام الشعبي في حركات التحرّر الوطني"، مُلمعا بالخصوص إلى ثناء أرنست لابروس  Ernest Labrousseعلى قيمة مداخلته المخصّصة لـ"جذور الحزب الدستوري الجديد زمن أزمة الثلاثينات الاقتصادية"، مُتوقفا عند مساهمات "لوست فلانسي Lucette Valensi" ومحمد الهادي الشريف المتأثرة بتوجهات مدرسة الحوليات، ونماذج تحليل كبار منشطيها. كما يستعيد مضمون محاضرات من دعاهم من بين كبار الأساتذة الزائرين على غرار "روجي باستيد Roger Bastide" و"غرفتيش Gurvitch" و"لوروى غورهان Leroi-Gourhan" و"شارل أندري جوليان Charles andré Julein"و "رجيس بلاشير Régis Blachère" و"جاك بيرك Jacques Berque " ، مستحضرا الهالة التي أحاطت بشخصية هذا الأخير الذي غصّ مدّرج ابن خلدون بالحاضرين من أعيان المدينة ونخبة علماء جامعها الأكبر حال حضوره إلى تونس أولئك الذين استمعوا باهتمام بالغ لتحاليله حول "هندسة الفراغ في معمار البيت العربي الإسلامي"، مع أن تلك التحاليل قد أثارت استغراب عدد من الحاضرين بما فيهم نوشي نفسه، متسائلين دون الظفر بأية إجابة عن مدى معقولية أن يُتخذ من الفراغ مسكنا !؟
يعرض ناقل هذه الشهادة إلى استنجابه من قبل روبير منتران Robert Mantran الذي أشركه في تحرير مجلة الآداب والعلوم الإنسانية "الكراسات التونسية Les Cahiers de Tunisie  "، وريثة "المجلة التونسية La Revue Tunisienneمشدّدا في هذا الصدد على ما بذله من جهد وما صرفه من وقت بعد أن آلت إليه رئاسة تحريرها إثر نُقلة مانتران إلى جامعة آكس الفرنسية. ويستحضر المؤلف تأثّر خط تحرير المجلة بتوجهات أقطاب مدرسة الحوليات الفرنسية ودفعه باتجاه تنويع تلك التوجهات بغرض إكسابها لونا يتوافق مع شخصية البيئة المعرفيّة التونسية واحتياجاتها، مُقدّما جزيل الثناء على المساعدة التي قدمتها له سيدتان فاضلتان هما السيدة طمزلّي ذات الأصول الجزائرية، والسيدة دارمون Darmon قرينة المحامي الذائع الصيت تونسيا.
يستعيد نوشي ذكريات تردّده على مقر المجلة بساحة المدرسة الإسرائيلية، مشدّدا على القيمة العلمية للمقالات التي كانت تُرسل للمجلة، متوقّفا عند حادثة نشره لمقال قيّم حول انتفاضة بن غذاهم وافته به "بيس سلامة Bice Slama " وعند فحوى الرسالة الـمُغلظة والطافحة غيضا التي وجهها جون غنياج للقائمين على المجلة، شاجبا نشر هكذا مقال. مبيّنا تردده في نشر تلك الرسالة على صفحات المجلة خشية الدخول في سجال عقيم.
ودّع نوشي في صائفة 1964  تونس ميّمنا صوب فرنسا، تارك ورائه ما يدعو إلى الاعتزاز بالـمُنجز والافتخار بقيمة الجهد المبذول بسخاء ونكران ذات. جامعة تعجّ بالمجتهدين من طلبة ومنتسبين إلى مدرسة المعلمين العليا، ومدرّسين مجدّدين واعدين ومجتمع متفتّح وطلبة تحوّلوا بالتقادم إلى أصدقاء أوفياء وباحثين مجدّين بل وإلى مؤرخين ملهَمين ساهمت أبحاثهم في التعرف بشكل دقيق على مجالات عديدة ووقائع معلِّمة من تاريخ تونس الحافل والطويل.
يقدّر نوشي أن تلك السنوات التي قضاها متنقّلا بين جامعة لم تتعال على خدماته وضاحية وديعة مستحمّة في عافية الشمس وزرقة الماء والسماء عند موقع قرطاجة الأثير، كانت على الحقيقة أفضل سنوات حياته المهنية كأستاذ جامعي نظرا لتلقائيتها وسحرها غير المألوف، معترفا أن مشاهد تونس الطبيعية الأخاذة ولذيذ عيشها قد أوقعاه في غرامها والشعور باختلاف سكانها في كل شيء عن أهله بجزائر سنوات الصبى.
ولعل عشقه لتلك السنوات منغرس عميقا في إحساسه بالإسهام في مسيرة دولة شابه حُبلى بمستقبل واعد ملئه الانقطاع للعمل والمعرفة الجذلة والاحتكام لقيم الجدارة واحترام ذكاء التونسيين كل التونسيين، نساء ورجالا حتى يكون لتونس الصغيرة مساحة الكبيرة تاريخا وحضارة في المتوسّط عزاء ورجاء.  



   لم أجد أصدق للتعبير عن امتناني لمن وسم مسيرتي المتواضعة في البحث بهذه المقولة إلا اعتماد ما تلطّف به  عنوانا لما نقلته مختزلا ومُتصرّف فيه بمطلق الحرية لجوانب من محتوى مقال أندري نوشي حول "جامعة تونس في سنواتها الأولى" الصادر سنة 2010 بالمجلة التاريخية المغاربية، عدد 138 ص ص، 99 - 109.
  Nouschi (André), « L’université de Tunis sa vie », dans, Revue d'Histoire Maghrébine, n°138, février 2010, pp:99-109. 

André Nouschi, né à Constantine le 10 décembre 1922, est professeur émérite d'histoire contemporaine à l'université de Nice. Juif algérien, il est un spécialiste reconnu de l'histoire du XXe siècle et de l'Afrique du Nord. Il a publié de nombreux ouvrages dont La France de 1914 à 1940, L'Algérie amère (1914-1994), La France et le pétrole, La Méditerranée, La France et le monde arabe.


Combattant de la France libre, il est également l'auteur d'un livre sur le niveau de vie des populations rurales constantinoises durant la période coloniale jusqu'en 1919 (PUF, 1961). Ce livre, décisif, avait en son temps été salué par Ahmed Taoufik El Madani comme « la goutte d’eau qui s'offre au voyageur après la traversée du désert ». Il est aussi co-auteur de Algérie passé et présent avec Yves Lacoste et André Prenant.