mercredi 20 février 2019

"كثير هذا القليل الذي نمتلك"[i]

















           أن ينخرط التونسيون بما في ذلك القائمين على شأنهم العام بشكل حاسم في انجاز "حلم في المتناول" لا ينتظر سوى اعتباره أفقا لمستقبل قابل للمثول مع حلول العقد الرابع من القرن الواحد والعشرين، ذلك هو الهدف الذي أجهد الهادي بن عباس ومحمد التومي مؤلفا كتاب "تونس في أفق سنة 2040: حلم في المناول"[ii] نفسهما لإقناع المطلعين على ما أوجزاه بقابلية تحقيقه في المستقبل المنظور. فقد تأولت عروضهما تفاصيل خطة محكمة هدفها تحقيق نماء عميم بمواصفات تونسية صرفة.
اعتبر مؤلفا هذا الأثر بحاجة التونسيين الملحّة إلى تطوير سرديتهم الجماعية، وذلك من خلال تصويب النظر نحو حاضر أيامهم وأعمالهم ومستقبلها، معتقدين أن السبيل لتحقيق الرفاه هو الانقطاع نهائيا عن تشغيل آليات الاصطفاف الايديولوجي والدخول في مرحلة جديدة تتسم بالتنافس من أجل تطوير التصوّرات الفكرية والأخلاقية المشجّعة على مواجهة مخلفات الماضي بغرض التحرّر من مساوئه. وهو مجال خصب ينبغي على جميع الفاعلين السياسيين أن يعتبروا بأهميته متنافسين بحماس في اقتراح توجّهات سياسية مجدّدة تسمح بالإقلاع نهائيا عن المناكفة الأزلية والتسويّة إلى أسفل ورفض مبارحة منطق الانحياز لأخف الضررين، والحال أن تضافر الجهود من أجل صياغة ما أسمياه بـ "ديناميكية التميّز" لدى جميع المعتبرين بقيم الجمهورية كما النجاح في تخطي التدبير الخاضع كليّا للحتمية، بوسعهما أن يمكّنا التونسيين من الانخراط بثبات فيما وسماه بـ"عصر السرديات الإيجابية".

توصيف نقدي لأبرز مضامين الكتاب

تم تقسيم مضامين الكتاب منهجيا إلى محورين كبيرين: خُصص أولاهما وقد حمل عنوان "ما الصورة التي يتعين أن تكون عليها تونس في أفق سنة 2040؟" للوقوف عند مؤهلات البلاد وكيفيّة تحويلها تدرّجا إلى قطب انصهار ثقافي متعدّد الدلالات قابل للإدماج والتفتح، وباعتبارها أيضا "فردوسا" للطاقات المتجددة والنظيفة وللمنتجات البيولوجية ولسياحة الرفاه الخضراء، وجميعها أهداف تقتضي الإقدام على إعادة صياغة شاملة لمسألة تدبير الشأن المجالي بالحرص على مزيد عقلنته حضريا وجهويا والعمل على بعث أقطاب تخصّصية كبرى والتدرّج في الانتقال من مركزة الأنشطة الحيوية حول الشاغل التنموي الثقافي إلى محورتها حول القطاعات الاقتصادية، والنجاح تبعا لذلك في بعث عصب للتنمية المتضامنة يربط بفاعلية وذكاء بين شمال البلاد وجنوبها، وبين شرقها وغربها.
اقتضى التبسّط في مثل هذه الصيرورة تحديد كيفية انقلاب سُلم أولويات الفاعلين وتوضيح الأدوار الجديدة للدولة المبنية على التحكيم، والتوجيه، والقيادة السياسية، والتشريع، وللشركاء الاجتماعيين من باعثين، ومُشغلِين، ومُستهلِكين، وموظَفين، وللمجتمع المدني، وللمواطنين وللمحيط الدولي كذلك. في حين احتاج الخوض في توضيح ديناميكية الانتقال إلى تحديد طبيعة محرِّكها والحامل عليها والدافع للدخول فيها. كما شمل الاشارة إلى الطاقات المولِدة لها وقدرة تلك الطاقات على تغطية كامل المدة الزمنية التي من المنتظر أن تستغرقها مرحلة الانسلاخ أو التحوّل، فضلا عن الحاجة إلى تحلّي جميع الفاعلين بالقدرة على التآزر قصد بلوغ الأهداف المرسومة مع مزيد عقلنة الجهود المبذولة وتقسيمها إلى جملة من المحطّات تذليلا للمصاعب، وتوفّر قيادة حكيمة تتسم مختلف مبادراتها أو تصرّفاتها بالدراية المطلوبة. كما تحتاج تلك الديناميكية إلى رسم استراتيجيات تتضمن محاور مُهيكِلة ومُدمِجة قادرة على التعبئة والتقييم الجيّد للنتائج الجزئية التي من المؤمّل تحقيقها، وقراءة الواقع بشكل دقيق قصد الاستباق وتعديل المسارات تفاديا للكبوات وتطويرا للمكتسبات.
تم افراد المحور الثاني من الكتاب الذي حمل عنوان: "كيف يتعين أن يكون التونسي في أفق سنة 2040"، لاستجلاء أهمية التحوّلات المؤدية إلى الرفع من مستوى التنمية البشرية والارتقاء بسجل القيم الأخلاقية حتى تنسجم مع الحاجيات الجديدة للديمقراطية الناشئة المُعتبِرة بنهاية عصور الأيديولوجيات. ومن بين تلك الشروط التي أصر المؤلِفان على إثارتها تمّ التركيز بالخصوص على السيّر في الطريق الصعبة لبناء مصالحة حقيقية للتونسيين مع مؤسسات الدولة والبرهنة على أهليتهم للانقلاب إلى كمال المواطنة بما يتضمنه ذلك من حقوق ويقتضيه من واجبات.  كما شملت تلك الشروط تكريس مفهوم الديمقراطية التشاركية بالاحتكام إلى الشفافية والتعويل على الاستشارة والدفع باتجاه لامركزية القرار وترشيد الحوكمة والقبول بالمساءلة وتحمّل المسؤولية. في حين تم وصل تحقيق كرامة التونسيين بالتدرّج على درب الحصول على حقوقهم الأساسية في التعليم، والثقافة، والوصول إلى المعلومة، والصحة، والطاقة، والماء، والتنقل، والاتصال.
يتبيّن لنا من خلال استعراض المحاور الكبرى لهذا المؤلَف أن الهدف المعلن منه يبقى موصولا بالتفكير في أمثل السبل التي تمكن من إخراج البلاد من المنطقة الرمادية التي تردّت فيها حاضرا، ودفعها إلى الانخراط بثقة ضمن ديناميكية نماء جديدة تنسجم مع أفق سنة 2040. ويمر ذلك ضرورة بالعمل على بناء سردية إيجابية تستند إلى نمذجة استباقية تساعد القارئ على مغالبة جميع دواعي الهروب إلى الأمام أو السقوط في التغريب، وتدفعه بالتعويل على التخيّل الخلاق إلى الاعتبار بأن اختيارات الحاضر هي التي سيبني ما نتطلع إلى عيشه مستقبلا. لذلك يعتقد المؤلفان بأن أمر أي انتقال منظور موصول كأوثق ما يكون بعملية إعادة تفكير شاملة في اختياراتنا الثقافية والنأي نهائيا عن مواصلة الجدل العقيم والهابط الذي تتسم به ساحة الفعل السياسي تونسيا.
وحدها المقاربة الشاملة والمجدّدة للمسألة الثقافية على الشاكلة التي ارتضتها عبقرية مؤسس الدولة الوطنية تونسيا، بمقدورها أن تشكّل رافعة تنمويّة لجميع القطاعات، سياسية كانت أو اقتصادية واجتماعية، توافقا مع ما اقرّه "أندري مالرو" من أن "الثقافة لا تورّث بل تُكتسب".  فالمطلوب هو صياغة مشروع إصلاحي عميق للفرد من خلال تغيير شامل للواقع الذي يعيشه، والاعتبار بما يقتضيه ذلك التحدّي من كفاءة ومسؤولية. وهكذا فإن طرافة مشروع "التونسة" على حد تعبير المؤلفين تكمن في القبول بالانفتاح الداعم للاندماج والرافض لدواعي الاقصاء بالشكل الذي يحوّل تلك الحقيقة الماثلة إلى مكوّن أساسي في موروث التونسيين الثقافي أو في جيناتهم الثقافية. لذلك فإن مستقبل تونس لن يكون إلا في صفّ التعدّدية والادماج والتنوّع الثقافي مع استعصائه على الدغمائية والأحادية. فهذا البلد الصغير بوسعه تشرّب ثقافات الكون قاطبة دون أن يتخلّي عن جيناته الثقافية. لذلك فإن قوته الحقيقة تكمن في طاقته على الادماج وتطوّر تصوّرات نخبه واعتمال أفكارها التحرّرية، مع الاعتبار دائما بسِنة التحوّل.
لذلك فإن التساؤل الحقيقي الذي حاول المؤلفان اقتراح بعض العناصر الكفيلة بالإجابة عنه قد تمثل في أن الاعتراف بحصول ثورة حقيقة تونسيا مرتهن كأوثق ما يكون بقدرة التونسيين على مأسسة التنوّع وتسليط أضواء جديدة على ميراثهم الثقافي المترجم لجماليات عيشهم المشترك؟ أما آية ذلك فتكمن في مدى نجاحهم في تحويل بلادهم إلى أرض لقاء وحور وإدماج ثقافي وفردوسا أخضرا ومركزا لنشر قيم السلم والتدبير العقلاني للمجال، وانتقالها بالتدرج إلى محور اقتصادي وجيو-استراتيجي موجَّه بالكامل لخدمة التنمية المتضامنة.

ملاحظات برقية للإثراء والمساجلة الفكرية

لا مراء في أن مختلف الأفكار المعروضة ضمن هذه العجالة مهمّة ومثيرة للانتباه بل ودافعة إلى الجدل المخصّب للتصوّرات أيضا، فقيمتها الحقيقة موصولة فيما نعتقد في انخراطها التام في تركيب رواية تحمل أفقا حقيقيا للخلاص تخيّر لها المؤلفان تسميته "السردية التونسية الإيجابية". غير أن استحضار ذلك والعمل على بلورته بيانيا ضمن مختلف فصول الكتاب وجداوله التوضيحية، لا يجب أن يُلهينا عن حقيقة الواقع المتشعب الذي نحياه راهنا، سواء على الصعيد الكوني بعد أن تمكّن اقتصاد السوق المعولم الخاضع لنوازع رأسمالية متوحّشة من شطب صورة الدولة الكافلة لمواطنيها والقادرة على الحفاظ على سيادتها، وذلك لفائدة هيكل مفترس تحوّل وفي أقل عن عشرية من الزمن إلى دولة لّوبيات مالية مورّطة في دعم شبكات غامضة لا ترى أي غضاضة في التعامل مع المهربين ومحركي العصابات "المافيوزية". علما أن التحولات التي طالت العديد من الدول مع نهاية القرن العشرين وحال انهيار الاتحاد السوفيتي وسقوط جدار برلين قد أفضت إلى ضرب جميع آليات العودة إلى المؤسسات في العمق، مستعيضة عن جميع ذلك تدريجيا بإخضاع مختلف المعاملات إلى منظومات زبونية على الشاكلة التي تحيل عليها نماذج التنمية المشبوهة التي أفرزتها العديد من الأنظمة المرتهنة لسيطرة الشركات العابرة للقارات، سواء بالمجال المتوسطي والشرق أوسطي، أو بالكيانات الناشئة عن انهيار الأنظمة الشيوعية والاشتراكية بأوروبا الشرقية وبجنوب القارة الأمريكية.
فجميع تلك الكيانات الحادثة كونيا تعيش اليوم واقع متشعّبا يتسم بشدة التعقيد مع تراجع ملحوظ للأدوار الاستراتيجية التي تولتها المؤسسات العمومية القائمة على الخدمات القضائية والإعلامية والتأهيلية أو التكوينية وصناديق التأمين على المرض والمعاشات، تلك التي لم يعد بوسع جميعها مجابهة احتياجاتها أو نفقاتها بالقدر المطلوب من الفاعلية والجوّدة الضامنة لمدلول كرامة البشر. وهو ما ضخّم من شعور المنظورين وفقا لما عايناه تونسيا بعد أحداث بداية سنة 2011 بالمرارة والحرمان وتعاظم خيبة الأمل مقارنة بحجم الوعود والأوهام الأحلام التي راودت التونسيين حال حصول ذلك الحدث الفارق. فقد تم تجاهل شعارات الثورة وتراجعت سلطة الدولة وانحسر مدلول السيادة وضاق أفق الفاعلين السياسيين الذين اكتفى أغلبهم بالركون للمعالجة السطحية للمشاكل الهيكلية المتراكمة. واستشرت سيطرة الفئات العابثة بالقانون التي كادت تجهز على ما بقي من مقدرات الدولة وقُدراتها. وساهم مثل هذا المناخ الموبوء في عودة التصوّرات البدوية المزرية بجميع القوانين وبروز النعرات القبلية والجهوية والمِهنية الضيقة والتمسّك بتدين شعيرة شرّع جميع أشكال التجهيل والانتهازية.
على أن المعضلة الكبرى لا تتمثل على الحقيقة في غياب الأفكار المجدّدة التي يسمح تطبيقها بالدفع نحو تفادي الوقوع في المجهول على غرار الرفع من مستويات الادماج جهويا وتقليص مستويات التهميش وتطوير الاقتصاد التضامني والحدّ من هيمنة القطاعات التجارية الريعية وإحداث أقطاب تنمية أو قاطرات جهوية للنماء وإعادة النظر في تدبير الشأن الترابي وتلافي أزمة المالية العمومية بالانخراط في تصوّر شجاع وإرساء مسطرة جبائية عادلة ومتضامنة تحقّق قولا وفعلا الإدماج الضريبي مع إعلان قانون للطوارئ الاقتصادية يحمي مسار التنمية ويعبئ التمويلات العمومية الذاتية من أجل تطوير تجهيزات البنية فحسب، بل في القدرة على الاقناع بضرورة وضع حدّ لجميع أشكال المداورة والتحيّل والانتظام داخل شبكات غامضة وتفريخ أشكال جديدة من الزبونية غير الممركزة تلك التي قوّت إحساس أغلب الفاعلين الاجتماعيين والاقتصاديين بتفشي الفساد في مفاصل الإدارة وتشظي السلطة وانعدام حضور طرف قادر على حل المشاكل البسيطة قبل المستعصية.
لذلك فإن تدبّر مختلف مكونات "ورقة الطريق" التي اقترحها علينا مؤلفا "تونس في أفق سنة 2040: حلم في المتناول"، مُعتبرٌ من حيث علاقته بالثورة المنظورة في تفكير التونسيين أكثر من اتصاله بالبت في عدم قدرتهم على تجاوز إكراهات ما بعد الهزة العنيفة التي أخرجتهم من حالة الخوف والذهول تلك التي استسلموا لها صاغرين لعشريات متتالية./.

صدرت هذه القراءة النقدية في صحيفة المغرب التونسية بتاريخ 20 فيفري 2019. 



[i]  تضمين مستعار عن ديوان الشاعر التونسي مْحمد الغزي "كثير هذا القليل الذي أخذت".
[ii]  Ben Abbes (Hédi) et Toumi (Mohamed), Tunisie 2040 un rêve accessible. Apollonia Editions, Tunis 2019. 173 pages. 

في مدلول الادماج الاقتصادي من منظور الراضي المؤدب












  
 "ما من سعادة تضاهي العثور على  العبارة"
محمد الظريف (شاعر وأديب صوفي تونسي عاش خلال القرن الرابع عشر)

     
      

        ضمن مؤلف جامع احتوى على 567 صفحة تخيّر راضي المؤدب، وهو خبير اقتصادي ومالي تونسي مرموق وصاحب مكتب دراسات مشهود له بالتميز، علّمت مواقفه وآراؤه الساحة العامة التونسية والأجنبية، ما لا يقل عن 137 مقالا أو رد فعل نشر أغلبها في اللغة الفرنسية وعلى مدى سبع سنوات متتالية بين 19 جانفي 2011 و14 جانفي 2018، وذلك ضمن دوريات مختصة وثقافية وجامعة وعلى مواقع التواصل الاجتماعي والصحف التونسية والأجنبية الورقية والرقمية، أرفق جميعها بتصدير من وضع المؤلف وتقديم حمل عنوان "رسالة فارسية جديدة موجهة لصديق تونسي"، قام جامع تلك المختارات وعلى غرار فيلسوف الأنوار "مونسكيو" برده إلى "يعقوب بورجل الفارسي"، مُفضّلا غلق مؤلَفه بـخاتمة وُسمت بـ "على سبيل فاتحة متجدّدة"، أدرج ضمنها مقالين ختاميين نشرا بتاريخ  الـ 14 من شهر جانفي 2018، بكل من صحيفة "لابراس" التونسية "سبع سنوات بعد"، و"لوموند الاقتصادي": "تونس أزمة اقتصادية واجتماعية تصرّ على التفاقم والاستمرار".
قام ناشر هذه المقترحات (الذي لم يوافينا المؤلف بجهته) بتقسيم عروضه أو مختاراته إلى خمسة أغراض متفاوتة حجما، أضخمها تلك التي اتصلت بمتابعة حقيقة الأوضاع الاقتصادية بتونس (62 مقالا صحفيا و204 من الصفحات)، تلتها مقالات تحيل على الأوضاع السياسية (45 مقالا و240 من الصفحات)، فمختارات ذات صلة بعلاقات تونس الدولية (21 مقالا جمعت في 69 صفحة)، وكذا منظومتها الضريبية (مقالان في أقل من 10 صفحات) وواقعها الاجتماعي (5 مقالات في 18 صفحة). ولعل في هذا التدرّج البياني لعروض الكتاب ما يشي بحضور تفاوت بين الأقسام، مع الدفع باتجاه التبويب الغرضي دون تقصّ واضح لشاغل التوازن، حتى وإن شكل التدرّج الزمني للعروض المستجلبة واندراج الشواغل السياسية والديبلوماسية والضريبية والاجتماعية ضمن تحوّلات الواقع  الاقتصادي لمرحلة ما بعد 2011، الخيط الهادي لهذا التأليف على الحقيقة.
تميزت العروض المستجلبة ضمن هذا الأثر إذن باتصال واضعها وباعتباره خبير مرموق بالواقع الاقتصادي الدولي، وعدم اقتصاره على التصوّرات النظرية التي ليس بوسعها تخطي حيز الانطباع الفكري المفصول عن الواقع، مع قدرة جليّة على تجاوز الجوانب الفنية البحتة وسهولة في رسم معالم سياسة جديدة للإصلاح ذات نفسي بيداغوجي يعزّ حضوره لدى سواه من المهتمين بالشأن الاقتصادي أو من المحسوبين على "الطبقة" السياسية". فقد بدت لنا التصوّرات التي صاغها الراضي المؤدب منفتحة بشكل واضح على الدرس الاجتماعي، خاصة حال حديثه عن التحوّلات التي طالت الفئات الاجتماعية الوسطى وتركيزه على التناضد بين ما وسمه بـ "الكسرين الاجتماعي والاقتصادي"، مع الوفاء دائما لتوجهات تجريبية تقتفي النفع دون الانحياز إلى أي من التصوّرين الليبرالي المستند إلى حرية السوق أو الدولاني المتعصب لأولوية تدخل الدولة لتعديل الواقع الاقتصادي، بحيث بدت عروضه منخرطة وإذا ما تملينا العرض النقدي الذي خصها به أستاذ الاقتصاد "بكار غريب" في تصورات لا تبتعد من حيث توجهاتها الكبرى عن تلك التي بشرت بها الهيئات المالية والاقتصادية الدولية.
فالمنظومة الاقتصادية التونسية تحتاج من منظور راضي المؤدب إلى أنموذج تصرف ليبرالي معدّل يعيد هيكلة مرتكزاتها، مع تمسّك معلن بالمكاسب الاجتماعية التي تحيل سياسيا على توجهات وسط اليسار. لذلك فإن أهم المعاني التي قامت عليها مختلف المقالات التي تخيّرتها الرؤية الناظمة لمؤلِف الراضي المؤدب، هي بلا جدال دفاعه المستميت على ضرورة نجاح الاقتصاد التونسي في تكريس "الادماج الاقتصادي والمالي"، مع التركيز في توضيح هذا التمشي وبشكل لا يحتمل أدنى تردّد على الأسباب الاقتصادية التي علَّمت سياقات ما جدّ مع حلول سنة 2011 تونسيا، حتى وإن طوّحت الطبقة السياسية الناسلة عن تلك السياقات بعيدا عنها، بل وعمدت في أحيان كثيرة إلى اقصائها عن الصعوبات الحقيقية التي ما انفكت تقضّ مضاجع التونسيين وساستهم حاضرا.
فالمشاكل الحقيقة تكمن في تفاقم معدلات البطالة لدى الفئات الشابة وانعدم التنمية المتوازنة بين الجهات، وهي مشاكل عويصة لا يمكن في تصوّر المؤلف حلّها خارج سياسة اقتصادية تحول نهائيا دون العوائق التي كبلت لعشريات متتالية المبادرة الفردية لباعثي المؤسسات الاقتصادية الخاصة، والاعتراض مبدئيا وبشكل لا يتضمن أي مهادنة على التصورات الارجائية التي تعمد إلى تقسيم زمن الاصلاح إلى مراحل سياسية وأخرى اجتماعية ثم اقتصادية منفصلة عن بعضها البعض.
توفر مؤلف هذه العروض على قدرة كبيرة على المباشرة وبسط الحقيقة مع دقة تبليغ تتحاشى كل سقوط في الانشاء أو الخطابة، وهو أمر ردّه "بكار غريب" دائما إلى متانة تكوين المؤلف الذي حظي بتأطير كبار العارفين بالعلوم السياسية والاقتصادية على غرار استاذ الاقتصاد السياسي والتحاليل الاقتصادية الماركسية بجامعة سترازبورغ الفرنسية "جيرار دي بارنيس". لذلك لا تخلو معظم التحاليل المقترحة من توطين تاريخي مفيد، مع حضور لافت للصوّر الدالة أو الاستعارات، على شاكلة تشبيه البلاد التونسية بــ"الكائن الرخوي المنزاح باتجاه الساحل"، والحال أنه قد بات من الضروري تحويل البلاد إلى "كائن يمتلك فقريات تسعفه في تجاوز حالة انعدام التوازن الجهوي والافتقار المستديم إلى العدالة الترابية".
تحضر نفس تلك التشابيه حال الحديث عن نسب النمو المسجلة خلال سنوات ما قبل 2011 وذلك عبر نعتها وبشكل بليغ بـ "السقف الزجاجي" الذي ليس بوسع المنظومة الاقتصادية التونسية تخطيه. أو توصيف الاقتصاد التونسي بـ"سفينة تمخر عباب البحر، لذلك يتعين الاتصاف بتوفر الكفاءة العالية في القيادة إذا ما عنّ لنا تحويل وجهتها بطريقة تضمن سلامة ما تحمله من مقدرات، وإلا فإن مصيرها لن يكون إلا الغرق المحتوم".
وهكذا فقد توصّل المؤلف وببراعة كبيرة إلى تخطي موقع باعث المشاريع ورجل الأعمال الناجح، وكذا المهندس المختصّ، ليأخذ موقع السياسي المحنّك بل وحتى المثقف أو المفكّر بالمعنى الراقي للكلمة. ففي معرض تعليقه على ما تعاينه الساحة السياسية التونسية حاضرا من إعادة ترتيب شدّد الراضي المؤدب على أن "إعادة التوازنات الحيوية للبلاد لا يمكن أن يحصل بمجرد المصادقة على جملة من التفاهمات بخصوص نقاط موضوعة بشكل مسبق ضمن ما اتفق على تسميته بـ"وثيقة قرطاج الثانية"، بل يحتاج إلى رؤية شاملة ومشروع مجتمعي متكامل، لأن الإصلاح ليس بالأمر المحايد على الإطلاق بل هو توجه يضع نفسه في خدمة مشروع له طبيعة سياسية بالضرورة."
لذلك يتراءى لنا أن ليس للمختارات الواردة ضمن هذا الأثر الموسوم بـ"خيبة الياسمين" من دور غير الاعتبار بمحورية تجاوز القراءات التشخصية وعرض أفكار أو مقترحات عملية وتحاليل ضافية تكفل لصانعي القرار امكانيات الخروج من حالة الانتظار الدرامية التي تردوا فيها، مع إيمان عميق بالتوفر موضوعيا على إمكانية حقيقية لخروج هذا البلد الصغير المتوفّر على مقدرات كيفيّة مهمة من أزمته الخانقة، بشرط عودة جميع قواه الحيّة إلى موفور الكدّ وخالص العمل.
والمحيّر حقيقة في تشخيص الراضي المؤدب وتوصيفه لنجاعة البدائل المقترحة، أن لا رغبة لديه (استنادا لما شدّد عليه تصريحا وأومأت له سميائيا صورته الذاوية إراديا على غلاف الكتاب) في مباشرة  صنع القرار أو الاسهام المباشر في تنفيذه، وهو موقف حيادي ليس لنا غير احترامه، مع التأكيد على حدوده الاجرائية ومن منظورنا الخاص، إن على صعيد الفعل السياسي أو فيما يتصل بالنضال المدني أيضا.   
في مدلول العروض التشخصية
حاول المؤلف رد واقع ما بعد 2011 إلى العديد من المظاهر التي أخذت تتفاقم طيلة السنوات السبع المنقضية، ومن أهم تلك المظاهر المزرية أو السلبية: تجاهل الشعارات الأصلية التي قامت عليها التحركات الاجتماعية، وتراجع سلطة الدولة، فضلا عن الأفق الضيق للطبقة السياسية التي لم تتجاوز مقترحاتها منطق المعالجة السطحية، الأمر الذي زاد في ارتهان مؤسسات الدولة وهياكلها لسطوة الفئات الاجتماعية المتنمرة العابثة بجميع القوانين. لذلك يعتقد الراضي المؤدب - وهو على تمام صواب - أن مختلف الفاعلين السياسيين قد أجهزوا على ما تبقى من مدخرات الدولة ومقدراتها.
فقد وضع المؤلف الأصبع منذ المقالات التي نشرها سنة 2011 على الأخطار الكبرى التي حفت ولا تزال بمؤسسات الدولة وبالتوازنات الحيوية للمجتمع التونسي ومن أوكدها: العودة المرعبة للتمثلات البدوية وتفاقم النعرات الجهوية واتساع تدين الواجهة أو الشعيرة وانحلال الروابط الاجتماعية بمفعول الامعان في الانكفاء حول المصالح الفئوية أو المهنية الضيقة. على أن تراجع سلطة الدولة قد أحدث امتدادا غير مسبوق للمحسوبية، مؤديا إلى انفجار نسق الانشطة الموازية ضمن القطاعات الاقتصادية غير المنظمة، مع تورط كافة الفاعلين في إعلاء منسوب الخُطب الشعبوية الفاقدة لإنتاج المعنى أو الدلالة. لذلك فإن كل المحاولات الرامية إلى اعتماد إصلاحات عملية قد أُفرغت من كل مضمون، اعتبارا لطبيعة الترضيات القطاعية والايديولوجية التي تورطت مؤسسات الدولة مُكرهة في منحها بسخاء وضعف تقدير أيضا لمختلف الأطراف نظير القبول بإجراءاتها المبتورة.
فقد بدت جميع هياكل الدولة التونسية واهنة وبشكل مخجل أحيانا، بحث شكل تعبير بعض الفئات الضيقة عن احتجاجها، سببا كافيا لإرجاء حزم الاصلاحات الضرورية، وفشلت جميع الحكومات المتعاقبة في اعتماد برنامج إصلاحي واضح المعالم. كما بيّنت التجارب التي خاضتها تلك الحكومات صعوبات السياقات التي حفت بعملها، مع انعدام نجابة حقيقية في معالجة الملفات الاقتصادية الصعبة والاكتفاء بتشغيل السجالات الإيديولوجية واعتماد أساليب بدت للمؤلف أقرب إلى الفجاجة والصراخ منها إلى حضور أفكار اقتصادية لافتة ومجدّدة تُنبئ بتوفر القائمين عليها على ثقافة سياسية واقتصادية عميقة. فقد افتقدت جل الأحزاب السياسية بما في ذلك الجماهرية منها، لأي برنامج اقتصادي واجتماعي واضح. كما أن توسيع دائرة المشاركة في تصريف الشأن العام قد ساهم من جانبه في انتفاء كل خصوصية والقضاء على كل رؤية أو منهجية دقيقة حال مباشرة الفعل السياسي. فقد انزلقت جميع السياسات من دون تمييز في تشجيع الاستهلاك على حساب الاستثمار والتداين على حساب الادخار، وفض المشاكل الاجتماعية المتفاقمة على معالجة الأوضاع الاقتصادية المتردّية، والاغضاء تبعا لذلك عن الهفوات وعدم القدرة على محاسبة مقترفيها، ودعوة الكافة إلى مزيد من العمل وبذل الجهد. فمختلف الحكومات التي تعاقبت على تصريف شؤون البلاد لم يزد جهدها في الأخير على التهيّب من فتح الملفات الصعبة وتفضيل ترحيل النظر فيها إلى الحكومات التي عقبتها.
ولأن مسألة الاصلاح لابد أن تتضمن رؤية سياسية، فقد حاول المؤلف موافاتنا بتصوراته الشخصية بهذا الخصوص، مشدّدا على ضرورة تغيير أساليب الانتاج وأشكال توزيع الثروة أيضا. غير أن مثل تلك التصوّرات على قيمتها التي لا تناقش قد لاقت مناهضة شديدة من قبل الفئات المتهيّبة من الشروع في تكريسها تضييقا على مصالحها الحيوية، في حين أن بقية الفئات الاجتماعية الوسطى المفقّرة وجحافل العاطلين وساكنة الجهات المحرومة من التنمية، لم يبد جميعها اكتراثا كبيرا بالأمر ولم يُسهم تبعا لذلك في التعبئة من أجل تطبيق تلك الاصلاحات الضرورية. ويعود ذلك في تصور الراضي المؤدب دائما إلى انعدام توفر الفاعلين السياسيين والمدنيين كما النخب المثقفة إلى مقترحات بيداغوجية المضمون، تسمح بتوضيح الخطط التنموية وتسعف في شحن العزائم وطمأنة الكافة بخصوص المستقبل مع الالمعية السياسية في صياغة ما يسمه المؤلف بـ"الحلم الجماعي" لدى طبقة سياسية عرجاء بدت له غير معنية تماما ببناء مستقبل البلاد والدفع باتجاه الايمان العميق بجدوى تحويل ذلك الحلم العزيز من مجال القوة إلى مظان الفعل والمراكمة.
فسحة للمقترحات:
يعتبر مؤلف "خيبة الياسمين" أن معظم المشاكل الاقتصادية التي تجابهها البلاد ذات أصرة وثيقة بمنوال التنمية الذي ذهب فصله بالكامل بعد مرور قرابة النصف قرن عن وضعه موضع التنفيذ، وهو منوال ركّز بالأساس على قطاعات المناولة وعلى امتيازات الاستثمار التي وفّرتها البلاد مقارنة بأجوارها الأوروبيين وخاصة فيما يتعلق بالكُلفة المالية وتدني أجور اليد العاملة. هذا المنوال التنموي أصبح اليوم غير قابل للانتعاش في المستقبل المنظور، باعتبار طبيعته التي ساهمت في تفاقم عدد العاطلين مع الكفّ تماما عن خلق مواطن شغل جديدة لحاملي شهادات جامعية عالية تتعارض تطلعاتهم المهنية مع طبيعته القطاعات المرتكزة بشكل شبه مطلق على رخيص المناولة. فحتى إن كان بوسع هذا المنوال مواصلة الرفع من نسب النمو، فإنه قد أضحى غير قابل لتحقيق التنمية، لأنه طبيعته غير عادلة ولا تضمن حد معقولا من التكافؤ على الصعيد المجالي والاجتماعي.
وعموما فأن اتفاق مختلف العائلات السياسية أو الحزبية في تونس بخصوص ضرورة تغيير هذا المنوال التنموي، لم يبرح مستوى الخطاب اللفظي، حيث لم تتضمن مشاريعها أو مقترحاتها السياسية تصوّرات واضحة دقيقة وبدائل تنموية حقيقية. لذلك فإن تجاوز مثل هذا الواقع الارجائي وهذه السلبية المملة لا يمكن أن يمر إلا من بوابة الدفع باتجاه إقرار مقاربة اقتصادية وتنموية تشجّع على الادماج الاقتصادي وتعمل على تطوير قدرات القطاعات الاقتصادية التضامنية التي بينت تجارب العديد من الدول المتقدمة أن بوسعها إحداث مواطن شغل جديدة لأكثر من عشرة بالمائة من السكان الناشطين، مع تطوير نسق التصنيع، خاصة وأن العديد من المجموعات الصناعية الكبرى التي تم انشاؤها بتونس قد اتجهت بعدُ نحو تحويل أنشطتها باتجاه القطاعات الأكثر ربحية على غرار التجارة والتوريد أو تمثيل العلامات التجارية المشهورة دوليا، وهو وضع يذكّر في تصور "بكار غريب" بالخطاب الاقتصادي لعشرية ستينات القرن العشرين، لما كان القائمون على مؤسسات الدولة يحثون الباعثين التونسيين على الاستثمار في التصنيع وعدم الاكتفاء بالقطاعات الريعية التي لا يتوفر على قيمة اقتصادية مضافة.
ليس هناك من شكّ في أن هذا الانتظار المكلف اقتصاديا والتراجع الملحوظ للنسيج الصناعي يعود بالأساس وفي تصور مؤلف هذه المقالات إلى ضعف الاستثمارات وصعوبة نقل التكنولوجيا وإعادة التموقع الاستراتيجي إقليميا وقاريا ودوليا، مع التشديد على ضرورة الدفع باتجاه الترقّي وتحسين جودة المنتوج، بغية تطوير ربحية القطاعات الاقتصادية وقدرتها الحقيقية على المنافسة أيضا.
ومهما يكن من واقعية أزمة منوال التنمية تونسيا، فإن حقيقة الأوضاع قد دفعت باتجاه الانتقال من تواضع إجرائية المنوال التنموي إلى حضور أزمة خانقة للمالية العمومية، عرض المؤدب بشأنها حزمة من الإصلاحات تمثّلت بالأساس في تطوير المداخيل تجاوزا للاكتفاء بتشخيص تفاقم مصاريف الدولة، حيث اعتبر المؤلِف أن البحث عن تطوير المداخيل العمومية متصل كأوثق ما يكون بتحديد موارد جديدة للجباية العادلة المتضامنة تتجاوز القطاعات الاقتصادية المنظمة وتتقصى الادماج الضريبي الذي بدا له قادرا حال النجاح في توسيع قاعدته ليشمل فئات جديدة قابلة إراديا ومصلحيا بالالتزام بالانتظام على شرط  العمل بجدية على الحد من ارتفاع قيمة الضرائب، وهو تصرّف لا يمكن إلا أن يستفيد منه الكافة، مع العمل بواقعية على إنهاء العمل بأنظمة الأداء التقديرية أو الاجمالية (Régimes forfaitaires).
أما بخصوص المصاريف العمومية فالمنتظر إعادة هيكلة أنظمة التعويض على استهلاك المواد الأساسية والاستراتيجية، مع الحذر من مغبة الارتفاع المشطّ لنسب التضخم نتيجة للترفيع في أسعار المحروقات بعد تحريرها التدريجي. وعموما توفرت مقترحات المؤلف على توجه يرمي إلى ضرورة إصلاح صندوق التعويض، وهو ما يتقاطع مع ما أقره البنك الدولي باعتبار طبيعة ذلك الصندوق التي انزاحت بالكامل على أهدافها الأصلية وأضحت لا تخدم سواء الشرائح المرفهة عاملة بشكل عبثي على ارتهان الشرائح الفقيرة التي من المفروض أخلاقيا أن تكون المستفيدة الوحيدة من وجود مثل هذا النظام. أما بالنسبة للصناديق الاجتماعية فلئن بدت طبيعة الإصلاحات المقترحة موجعة، فإن ضرورة القيام بها لا يتعين أن تحيل على نوع من تنصل المجتمع من مسؤولياته الوجوبية تجاه من تعهدوا بتنميته على مدى عشريات من الزمن. على أن الشروع في اصلاح المالية العمومية مرتهن سياقيا بواقع وجودها بين فكي كمشة تفاقم الطلبات وانحسار المداخيل أو الامكانيات المرصودة لإحداث التنمية، لذلك فإن احدى الحلول المقترحة من قبل الراضي المؤدب يمكن أن تُحيل على تشجيع الشراكة بين القطاعين العمومي والخاص، بعد أن بات من أوكد الضرورات حاضرا إصلاح المالية العمومية والحدّ من المشاكل العويصة المترتبة عن تفاقم المديونية التي تدفع بالبلاد قُدما نحو مزيد من التبعية والتفقير.
تقف مقترحات مؤلف "خيبة الياسمين" أيضا عند معضلة التنمية الجهوية، إذ يعتبر واضع هذه المقالات أن المغالاة في تطبق النموذج الاقتصادي الليبرالي قد تسبب بلا ريب في تفقير الجهات الداخلية، مع التركيز على سراب مقترحات الحلول التي تبدو صائبة في ظاهرها، حتى وإن انطوى وضعها موضع التطبيق على أرض الواقع على نتائج جد كارثية، من ذلك مثلا أن فك الانكفاء عبر تطوير تجهيزات البنية بشق الطرقات بوسعه أن يؤدي موضوعيا وفي غياب تثبيت السكان على أراضيهم ومنحهم فرص شغل حقيقية ومتوازنة إلى تسريع نسق الطرد باتجاه الجهات الساحلية، دون قدرة حقيقية على عكس التيار جَلْبًا، وهو واقع ماثل حضرا إذا ما نحن تملّينا بشكل عميق عروض "محمود بن رمضان" بخصوص واقع النزوح من الجهات الداخلية الوسطى (سيدي بوزيد والقصرين) باتجاه الجهات الساحلية الشرقية، فدور القطاع الزراعي لا يقف عند الزيادة في المردودية وتطوير الإنتاج، بل يتضمن أبعاد محايثة تكتسي من منظور الراضي المؤدب أهمية بالغة على غرار تهيئة المجال والمحافظة على النسيج الاجتماعي. على أنه بالوسع إدراج الأنشطة الاستخراجية مثل مناجم الفسفاط الذي شبهها المؤلف وفي استعارة بليغة بـ "الدجاجة ذات البيض الذهبي"، بحيث يُخشى أن تكون نهايتها مأسوية على شاكلة ما آل إليه أمر تلك "الدجاجة" المسكينة.
ما من حل أمام الاقتصاد التونسي غير الدفع قدما باتجاه تطوير المبادرة وإنشاء المؤسسات الاقتصادية الخاصة، حتى وإن بيّن واقع الحال أن ما أُحدث من مؤسسات عمومية بالجهات على ندرته، لا يكف على تقديم ترضيات عالية لناشطين لا يتحلّون بالقدر المأمول من الكفاءة والمسؤولية التي تحتاجها كل محاولة لتشجيع إحداث مؤسسات اقتصادية خاصة تكون في مستوى المنافسة وتضمن قدرا من الربحية المُجزية، وهو ما قد يشكّل مستقبلا عنصر إضافيا للطرد أو العزوف لدى معظم المستثمرين.
وفي المحصلة فقد عمل المؤلف ومنذ سنة 2012 أي منذ بواكير المخاطر التي بدأت تهدد فعليّا الاقتصاد التونسي على الكشف عن أسبابها العميقة المتمثلة في مغادرة النخب الفاعلة للبلاد وترهل الاقتصاد الذي سيطرت على مفاصله بَعدُ "لوبيات" الفساد، مع تعاظم الانغلاق الاقتصادي والتبئير المرضي حول المعالجات المتمسكة بسراب الهوية وتشغيل المنطق العكر للحليّة والتحريم.
على أن ما انتهت إليه الأوضاع بعد انتخابات 2014 قد دفع بالمؤلف إلى الاعتقاد بأن البلاد محتاجة إلى عشرية تنمية مستدامة، لكي تتمكن موضوعيا من تحسين أوضاعها وتجاوز أزمتها، وهو واقع لم يعرف وحتى اللحظة التي نعيش أي مؤشرات دالة تنبئ بتعافي حقيقي لاقتصاد للبلاد.
ولئن تضمنت العروض المقترحة تصوّرات متوازنة تبرهن على حضور خطة اقتصادية واجتماعية ومشروع متكامل يضمن رؤية تُسعف في اخراج اقتصاد البلاد من أزمته الخانقة، فإن المؤلف وعلى رأي "بكار غريب" دائما لم يحدد بشكل واضح ما هي القوة الاجتماعية التي يمكن أن يستند عليها مشروعه الاصلاحي، والحال أن وسط اليسار الذي يمكن أن يُحسَب عليه خبيرنا مشدود إلى تصورات سياسيا انقسامية تزيد في تآكله الملحوظ يوما بعد يوم، منبئة بعودتها إلى موقع "جامعة الصفر فاصل"، وأن الاجابة الحقيقة على المطالب الاجتماعية لما بعد 2011 تحتاج إلى كثير من الشجاعة السياسية مع ضرورة وضع حدّ لسطوة الأناوات المتضخمة والأنانيات الجارفة وردود الفعل الحرفية أو القطاعية الضيقة والتمسّك بالامتيازات غير المشروعة. وحتى وإن حافظ المؤلف على تفاؤله الحذر بخصوص الإمكانيات العمليّة لتجاوز الأزمة على شاكلة ما توصّل التونسيون إلى القيام به خلال ستينات وعند ثمانينات القرن العشرين، فإن واقع الحال بجميع تعقيداته لا ينطوي على الجرعة المطلوبة من التفاؤل حيال الغياب التام لأي مشروع يمكن النجاح في التعبئة الشعبية حوله. ومع كل ذلك يصرّ الراضي المؤدب على الاعتقاد بأن "التشاؤم مسألة انطباعية بحتة، وأن التفاؤل موصول بالتطوّع"، ودعوة الكافة إلى الدفع باتجاه حشد الهمم والاعلاء من قيم البذل وخدمة المصلحة العامة والاعتبار بأولية الادماج الاقتصادي ضمن كل السياسات العامة الموضوعة من أجل تجاوز مخلفات أزمة ما بعد أحداث 2011 الفارقة تونسيا.
قد يكون ما حبره المؤلِف نوعا من السجل الشخصي الذي تقاسم من خلاله رفقة متابعي مقالاته الكثر مشاغل العارف بعالم المال والأعمال، ومخاوف المناضل المدني والمتابع القريب للشأن العام تونسيا ودوليا، وتأملات رجل الخبرة الذي يستعد في سكينة مُغرية لمغادرة مجال الحياة العملية وتقديم المشعل للأجيال الجديدة، غير أن حضوره اللافت على ساحة السجال الفكري تونسيا يشي بغير ما يصرّ على ترديده في جميع المناسبات، جاعلا منه - وضد مشيئته في أحيان كثيرة - صانع حلول طريفة، وموجّها لافت للراي العام التونسي نخبويا كان أم شعبيا. لذلك فإن رصيده المعرفي والمهني وخبرته الميدانية يتعيّن أن تجد لها موقعا ضمن نُخب الفكر والفن، وذلك عبر دعوته رسميا إلى الانضمام إلى النادي الضيق للأكاديمية التونسية، مع ضرورة اقناعه بترأس هيئة عليا للتفكير والقيادة ومتابعة الأوضاع الاقتصادية والمالية الحساسة للبلاد.     
صدرت هذه القراءة النقدية في صحيفة المغرب التونسية بتاريخ 8 أوت 2018.                                          

jeudi 3 mai 2018

الصناعات الثقافية التاريخية بين إغراء المعالجة الترفيهية وحدود المقاربة التثقيفية



















"يتمثل الهدف الأسمى من المغامرة البشرية في محاولة تجاوز عقبة المستحيل
 حتى وإن لم يُصِبْ جميعنا من تلك المغامرة غير الوقوع أزلا في الفشل"
Fell (Claude), « Carlos Fuentes, un écrivain à l’écoute du monde »

            ما السبيل إلى إثارة اهتمام الأجيال الشابة مجدّدا بالتاريخ؟ والحال أن جميع التواريخ، وطنية كانت أو محليّة، لم تعد تتوفر على فهم عميق لحقيقة الواقع المتحوّل الناجم عن العولمة. كما أن مختلف الإبداعات الناسلة عن السياقات الجديد لتكنولوجيات الاتصال الحديثة، تلك التي تحيل على انشداد الأجيال الجديدة لما تنتجه الصناعات الثقافية كونيا (ألعاب الفيديو بتطبيقاتها الافتراضية المتنوعة والمسلسلات الموسمية وحتى العروض الفنية الضخمة)، ليس بوسعها هي أيضا وعلى الرغم من جميع ادعاءاتها ومن طابع الاثارة الذي لازمها خلال العشريات القليلة الماضية، توفير مفاتيح حقيقية تسمح بتقديم إجابات وافيّة بخصوص ما نعيشه حاضرا. الشيء الذي يدفع بشكل ملحّ إلى التساؤل بخصوص ما يتعين القيام به من أجل تمكين الأجيال الجديدة من بناء علاقة صحيّة بأحداث الماضي بوصفها إرثا إنسانيا مشتركا؟ ثم ما السبيل إلى تشييد ذاكرة نقدية قادرة على التمييز بين ما يُقترح علينا هنا وهناك من أعمال إبداعية تبدو منشدّة إلى تقنيات الملتيميديا، تستظل في معظمها بالماضي قصد استقرائه وفق توجّهات مخصوصة، من السهل التفطّن إلى اتسامها بالترميق بل وانزلاقها وفي العديد من الحالات في ضرب من تعمّد التحريف وتبرير المغالطة أيضا؟ 
فمنذ ما لا يقل عن ربع قرن تقريبا والعالم يعيش حالة انقلاب في آفاقه جراء مخلّفات الثورة الرقمية، التي حدّت من هيمنة الغرب وساهمت في صحوة المجالات الشرقية القصيّة على غرار الصين وبلدان جنوب شرقي آسيا وازدهار قوى صاعدة جديدة على شاكلة روسيا والبرازيل. ولعل من نتائج هذا الانقلاب تراجع التصوّرات التاريخية السائدة منذ أكثر من خمسة قرون، تلك التي اتسمت توجهاتها عامة بالانحياز إلى التصوريات المركزية الأوروبية، والدفاع بشراسة على تمثّل موروث للكونية يحيل على مكتسبات "الأنوار" الفكرية.
فما الذي يتوجّب علينا القيام به حيال هذه التصوّرات التاريخية الموسومة بالانحياز لماضي الغرب الأوروبي، وذلك ضمن سياق تاريخي يُنبئ بعدم قابلية مكتسبات العولمة للتراجع، مع قلة نجابة واضحة في الاحتفاظ بكونية التصوّرات التي حرص الغرب على تسويقها بوصفها التأويل الوحيد لتاريخ البشرية؟
ساهمت المعرفة التاريخية منذ نهاية القرن التاسع عشر وحتى تسعينات القرن الذي يليه في هيمنة تصورات "وطنية يعقوبية" تُعلي من مكانة "الدولة الأمة أو الوطن". وتضافرت جهود الفاعليين السياسيين كما العلميين وبرامج التدريس ومحتويات الصحف وإصدارات دور النشر بغرض الدفاع عن سرديات تُؤول التاريخ باعتباره مسارا إجباريا باتجاه تكريس فضائل التمسّك بذلك الانتساب والاعلاء من شأنه. وهو تصوّر اثبتت تهافته البحوث المحسوبة على الدراسات ما بعد الاستعمارية، وهي دراسات ركّزت على الواقع الذي عاشته الفئات الاجتماعية القاعدية من خلال تشديدها على حضور مؤشرات بليغة عن استحكام قراءة مشوبة بالحنين والمحافظة، احتضنت وهم الخصوصية وأعلت من شأن مشاعر الانتماء، ذلك الانزياح الذي لم تسلم من سلبياته حتى البحوث التاريخية الصادرة خلال نهاية القرن الماضي والتي اتصلت بما نُعت بـ "المنعرج التذكري tournant mémoriel"[1].     
الصناعات الثقافية التاريخية وتسليع أحداث الماضي:
       تنتشر على هامش المعارف المقدمة بقاعات الدروس ومدرّجات الجامعات والبحوث المحكمة المنشورة ضمن الدوريات الورقية والمواقع الالكترونية المتخصّصة، صور ومرويات لا تعيرها الأوساط الأكاديمية كبير أهمية حتى وإن ثبتت مساهمتها وبطريقة خاصة في الإجابة عن التحدياّت الحقيقية أو المتخيّلة التي فرضتها العولمة راهنا على الإنسانية قاطبة. فنحن نعيش وفق ما انتهى إليه "ألان توران Alain Touraine" "راهنية Présentisme" من الصعب الإفلات من حبالها، لأنها تلتهم جانبا كبيرا من الماضي ومن المستقبل، متجنبة الخوض فيما ليس بوسعها تكييفه وفق حاجياتها[2]. فقدر الماضي هو الانفلات من بين أصابعنا دون أن يكون بالوسع المسك به. لذلك تبدو البشرية وفق ما سبق وأن انتهت إليه "حنا أرنت Hannah Arendt" غير مهيأة ولا مستعدة أيضا لمثل هذا النشاط الذهني الذي يمنح صاحبه فرصة التموضع في موقع وسط بين الماضي والمستقبل"[3]. ولإن تحدي الإمساك بالحاضر في سياق الألفية الجديدة يحتاج وبالإضافة إلى معرفة العالِم إلى الاستعانة برؤية الفنان وإلهامه، فإنه تعاملنا مع الحاضر يحسن أن يتسم بقدر غير قليل من الحدس ورهافة الحسّ وتعقل ما يدور حولنا، مستعينين في ذلك بتشغيل قوة أحاسيسنا، مع التوفّر على رصيد ذهني يتضمن في الآن نفسه شذرات من الماضي وتصوّرات لما يمكن أن تؤول إليه الأوضاع مستقبلا، لكأننا في موضع وسط بين مجموعة من القوى المتعارضة التي يمنحنا تصادمها فرصة الامساك بالشرارات الحارقة الناجمة عن قوة ارتطامها ببعضها البعض[4].
وعلى كل فإن الإحساس بتسارع نسق الاحداث وانفلات الزمن من بين أصابعنا ليس بالأمر الجديد، غير أن التواتر السريع للظروف المادية الصعبة وشعور شرائح واسعة من الناس بثقل الواقع الذي يحيونه مع عدم ثقة تلك الشرائح بالمستقبل، قد تحوّل إلى مصدر قلق محيّر، بل وانخراط في نوع من اللامبالاة والعدمية. والمربك من زاوية ما نحن بصدده أن الثقافة التاريخية قد انسلخت بَعْدُ ووفق أفضل التحاليل إلى مجموعة من السرديات الفنيّة أو العروض الجمالية المُتّسمة بتسليع مخلّفات التراث المادي وغير المادي، مع التشديد على الجوانب المثيرة ضمن مسارات الشخصيات التاريخية الفاعلة دون سواها، وذلك بطريقة تشبه بشكل لافت حملات الاشهار المتصلة بالعروض الفنية الكبرى.
ولعل في التجارب التي آثرنا التوقف عندها والتعريف بمضامينها، تلك التي يحيل جميعها على تطور تقنيات التعبير الإبداعي المشدود إلى ما وسمناه بـ"الصناعات الثقافية"، ما يكفي للدلالة على طبيعة العلاقات التي تشدّ التخيّلي إلى التاريخي حاضرا، وتجعل من الأخير عنصر استلهام تقتصر علته على الإمساك بالرواية التاريخية وتحويلها وفق تقنيات ابهار إلى خرافة مشوّقة تحجب كل توجه يرمي إلى تثقيف الناشئة وتأصيل الفكر النقدي لدى المتابعين من المحسوبين على الأجيال الجديدة.  
ويخضع "تعليب" هذا النوع من المنتجات ذات التوجه الترفيهي المعلن إلى نوع من الاستعادة الإحيائية للماضي وفق تصوّرات تفتح على خصوصيات واقع الإنسانية المعولم حاضرا، أكثر من اتصالها بالفترات التاريخية التي تحيل عليها. فقد تزايد خلال السنوات القليلة الماضية وبشكل ملحوظ عدد الأعمال الفنية الخاضعة للمواصفات التي وضعتها العلامات الكبرى في مجال الصناعات الثقافية ذات الطابع الجماهيري المُبهر، وهي علامات أغرقت سوق الانتاج الجمالي والإبداعي كونيا.
ولئن اتسمت توجهات مختلف الأعمال الصادرة عن هذه الصناعات المحدثة بالاستضلال بالتاريخ عبر ربطه بالقدرة التخيّلية للمؤلف استجابة لحاجيات المستهلك ولمستوى تكوينه أيضا، فإن اتسام الروايات أو الحكايات المعروضة، وعلى حبكتها المدهشة وإغرائها المشهدي الذي لا يقاوم، بمجانبة المساءلة النقدية لوقائع التاريخ المستجلبة، بل وسقوطها في كثير من الأحيان في نوع من التبسيط والابتذال والتكرار لا يمكن أن تخطئه كل عين حصيفة.
وحتى تجد المزاعم النظرية التي نحن بصددها ما يسندها بشكل ملموس، نقترح على قراء هذه العجالة معاينة تطبيقية تعرّف بشكل مجهري بمضمون بعض التجارب الإبداعية التي تصب محصّلتها فيما أقررناه. فقد آثارنا من هذه الزاوية التعريف بأربعة تجارب فارقة تحيل أولاها على سلسلتين روائيتين مرئيتين محسوبتان على انتاجات التدوين المصوّر (blogosphère) عاينتا انتشارا وشهرة كونية في غضون العشرية التي نحن بصددها ونقصد بذلك السلسلة الأمريكية الذائعة الصيت بين الفئات الشابة "لعبة العروش"، وهي سلسلة تقابلها يابانيا الرسوم المتحركة الطريفة في ضربها "مسابح روما".
أما العينات أو الأمثلة الكتابية التي تحيل على ابداعات الثقافة الخطية (graphosphère)فقد اشتملت على أثرين إبداعيين متقاطعين يحيلان على رواية "تارا نوسترا" للأديب المكسيكي "كارلوس فوينتس" ومؤلَف قبطان البحرية البريطاني "غيفين منزي": "1421: سنة اكتشاف الصين لأمريكا".
المسلسلات الفصلية الأمريكية للخيال العلمي وأفلام الصور المتحركة اليابانية:         
أ - "لعبة العروش Game of Thrones" مسلسل أمريكي في مواسم أو العصور الوسطى القادمة:
    يمثل المسلسل الموسمي الأمريكي "لعبة العروش"، ذلك الذي انتجته شركة "هوم بوكس أوفيس Home Box Office" وامتد بثه على سبع مواسم متتالية منذ سنة 2011، إعادة صياغة لرواية الكاتب الأمريكي ومؤلف السيناريوهات والمنتج التلفزيوني المشهور "جورج ريمون مارتين Georges Raymond Martin". وهو كاتب أمريكي برع في تأليف روايات الخيال العلمي الموجّهة لليافعين وإنتاجها تلفزيا، وذلك إلى حد تشبيهه بـ "جون رونالد رويل تولكين Jean Ronald Reuel Tolkien" مؤلف رواية "سيد الخواتم Le seigneur des anneaux" المُبهرة. 
حملت تلك الرواية عنوان "العرش الحديدي ملحمة الثلج والنار" Le trône de fer (A Song of Ice and Fire)" وصدرت أجزاءها الخمسة، وهي "لعبة العروش" و"صراع الملوك" و"عاصفة السيوف" و"وليمة للغربان" و"الرقص مع التنانين"، تباعا بين سنوات 1996 و2011، واستُقبل جميعها ببالغ الحفاوة حيث حصدت العديد من الجوائز العالمية.
اقتنت القناة التلفزيونية الامريكية "هوم بوكس أوفيس HBO" بداية من شهر جانفي 2007 حقوق اقتباس رواية "العرش الحديدي"، بغرض انتاج مسلسل تلفزي شارك في كتابة مواسمه الأربعة الأولى "جورج مارتين" نفسه، وتم تصوير موسمه الأول بداية من 2009 ليُبث مع حلول شهر أفريل من سنة 2011.
ولا تبتعد السياقات المتخيَّلة ضمن سلسلة "لعبة العروش" عما استحضرته عارضة كبار مؤلفي روايات الخيال العلمي وأدب الفنتازيا السابقين من أمثال "تولكيّن Tolkien" و"هوارد  Howard" و"لويس Lewis " المبدعة[5]، غير أن النجاح الاستثنائي الذي حققه بث هذه السلسلة ذات المواسم السبع المستوحاة من رواية "العرش الحديدي" لـ"جورج مارتين" يعود وفي تصوّر الكاتب الفرنسي "جاك أتالي Jacques Attali" إلى عدة أسباب، احتفظ من بينها كاتبنا بالخصوص بـ:
-       ضخامة التمويلات المرصودة للإنتاج توافقا مع مجال التسويق الكوني للمسلسل، الشيء الذي سمح للمنتجين بالتعاقد مع أفضل مؤلفي السيناريو وأشهر نجوم التمثيل، مع توظيف أعقد تقنيات المؤثرات الخاصة، حيث تكشف بطاقة هوية المسلسل التقنية أن الإحالة على الطرف المنتج ونقصد الولايات المتحدة طبعا، تُخفي الحجم الكوني للسلسلة ومساهمة أطراف متعدّدة في تلك "الصفقة التجارية الابداعية"، كتابة (ثلاثة كتاب سيناريو)، وتمثيلا (ست جنسيات قادمة من الولايات المتحدة والجزر البريطانية وهولاندا والدانمارك)، وتصويرا (ست مواقع تحيل على شمال إيرلندة وكرواتيا وإسبانيا وإيسلندا وكندا ومالطا والمغرب الأقصى)، فضلا عن اتساع مجال المتابعة وامتدادها من أدنى الكرة الأرضية إلى أدناها.
-       تضاعف وقع السلسلة على متابعيها بحكم تعويل منتجيها إراديا على القدرات التسويقية والاشهارية للشبكات الاجتماعية. فقد توصلت الحلقة التاسعة من الموسم الثالث مثلا إلى أثارة موجة من "التغريدات" على شبكة "توتر" فاقت ردود فعل ما أثارته أضخم الأحداث العالمية وأكثرها تواترا ولغطا أيضا.
-       الاغضاء عن عمليات التحميل غير القانونية للسلسلة على قاعدة "نيت فليكس" أو غيرها من برمجيات التحميل، لأن في ذلك التجاهل المقصود تضخيم من شهرة السلسلة وتزايد لمبيعاتها المستقبلية، التي لم تقف عند الأثر الإبداعي نفسه بل شملت جميع المنتجات التجارية المشتقّة عنه كالأقمصة والأكواب والعرائس المجسّمة لأبطاله والمجوهرات والكتب والألعاب المستوحاة من أحداث السلسلة وأطالس المواقع أو القارات التي شكّلت الحاضنة المجالية المُتخيلة لتلك الأحداث وأشرطة تلخّص محتواها، وألبومات أغاني الراب المستلهمة من مواضيعه ومعارض الملابس وسلسلة عروض موسيقى حلقاته التصويرية، فضلا عن المصنوعات التذكارية البسيطة والتي حملت مجسمات السلسلة أو "ماركتها"، على غرار أغطية قوارير المشروبات الكحولية أو الروحية المعروضة للبيع بمحلات تسويق عن بُعد تابعة للشركة المنتجة ونقصد "هوم بوكس أوفيس" طبعا. 
تبدو العوالم التي تدور ضمنها وقائع روايات "جورج مارتين" متجهّمة وحزينة مع اتسامها بنفس عدمي ساخر، بحيث ينطوي تصرّف أبطالها الكُثر على قتامة مع عدم الرضا عن الواقع، فضلا عن اختراق البعد الدرامي لمسارات حياتهم ونهايات معظمها المأسوية الفاجعة. ولئن شكل هذا البعد المتشائم حاجزا حال دون إقبال جانب من القراء على مطالعة هذا النوع من الأعمال، فإن الخطة المتبعة في تركيب مختلف فصول رواية "العرش الحديدي" قد ارتكزت على بناء مسارات سريعة التلوّن والانقلاب للشخصيات الأساسية، الشيء الذي شدّ فئات شبابية واسعة من القراء لمتابعة تطور أحداث الرواية، وذلك من مواقع مختلفة ووفق وجهات نظر متباينة.
كما لم يتهيب المؤلف من الانخراط وبعمق في طريقة تفكير من أسند لهم لعب أدوار الأشرار ضمن أبطال روايته، عامدا وبشكل واعي إلى كسر الثنائيات المبسّطة، بحيث تتضح لنا وجاهة تصرفات الخيرين كما الممارسات التي يجنح لها الأشرار - وبالرغم عن طابعها غير الأخلاقي - واقعية يستقيم تبريرها بل وتحويلها إلى سلوك مألوف. وتبقى الثيمات أو المواضيع الأكثر حضور ضمن كتابات "جورج مارتين" الابداعية مشدودة إلى توجه المؤلف المقصود إلى بناء عوالم يعاني ضمنها مختلف الأبطال من صعوبات متعددة تحيل على قساوة الوحدة ومعانات تقلّب الأمزجة البشرية حال المخالطة، مع السقوط أزلا في نهايات مأسوية تكشف عن حدة التمزق بين مشاعر العشق والتضاد الصارخ بين حساسية المجاهرة بالحقيقة وسهولة اللجوء إلى المخاتلة والكذب.
ومهما يكن من أمر، فإن سناريو مسلسل "لعبة العروش" يُعيد وبطريقته الخاصة تشكيل تسارع نسق تبني مقوّمات حضارة الغالب الغربية كونيا. حيث تروي مختلف حلقاته ضراوة المواجهات السياسية ضمن سياق مُتخيَل يُركّب بدهاء ومخاتلة لا حدّ لهما واقع القرون المظلمة التي توشك على العودة من جديد، مؤذنة بانهيار زعامة الولايات المتحدة الأمريكية للعالم. وبلوغ المواجهات بين قارتي "واستيروس Westeros" الممثلة للغرب و"أستيروس Easteros" الممثلة للشرق، أشدها.
وتنفتح تلك العصور بعد عشرية من انحباس الامطار على صراع عنيف بين خمس عائلات متنافسة هدفه الضفر بـ "العرش الحديدي" لـ"مملكة التيجان السبع". وهو صراع مُمهّد لحصول موجة من البرد الجليدي تراجعت خلالها بشكل ملحوظ درجات الحرارة وانتشرت مخلوقات متوحّشة مرعبة وفدت من المناطق الشمالية الباردة. تضرب ويلات الحرب البلاد ويحمَى الصدام حيث تظل عجلة الدسائس والمؤامرات والخيانة والسحر الأسود دائرة بلا انقطاع، لتسلب الآلاف من الأبرياء والمذنبين أرواحهم على حد السواء. فيما يبدأ الخطر القادم من جهات الشمال في الكشف عن وجهه. تولد في هذه الحرب التحالفات وتموت في طرف عين وتسيل الدماء بلا حد ولا سبب فحين يتصادم الملوك تنزف البلاد بأكملها. 
وبوسع المرء رفض اعتبار العولمة قدر ليس هناك أمل في الفكاك منه والعيش بسلام ضمن حدود عالمه الضيق والخاص، إلا أنه ولحسن حظنا أو قد يكون لسوئه أيضا، فإن الخوف من هذه العودة المفزعة للقرون الوسطى قد تمكن من التعشيش في مُخيلة جانب واسع من المحسوبين على الأجيال الجديدة، ليشكّل عنصر إبهار يتضمّن حكايات ووعود مبهجة وتصرفات وحشية مرعبة في آن، وما على تلك الأجيال إلا أن تعمل على توجيه ذلك الدفق المشهدي الناظم لمخاوفها الجماعية في الاتجاه الذي يسمح بتحقيق سعادتها وضمان رفاهها[6]، بدلا من القبول في خنوع وعدم اكتراث بأسوأ الاحتمالات.
ب - "حمامات روما": رسوم متحركة يابانية تعيد استهاما قراءة تاريخ الحضارة الرومانية:
 مثّلت سلسلة "مسابح روما" مؤلفا للرسوم المتحركة من نوع "المانغا"[7] أنجزته اليابانية "ماري يامازكي Mari Yamazaki"[8]. وهو أثر إبداعي تم نشره في البداية مسلسلا ضمن أعداد مجلة "كوميك بيم Comic Beam" وذلك بين شهري ديسمبر 2008 ومارس 2013. ثم ما لبثت هذه الاسهامات أن جُمعت في ستة أجزاء، وظهرت ترجمتها الفرنسية ضمن منشورات "كاسترمان Casterman" المتخصّصة في نشر رسوم "المانغا"، وذلك مع حلول أواسط شهر مارس من سنة 2012. وشكّل هذا الإصدار الذي طبع فيما لا يقل عن عشر مليون من النسخ، بيع ثلثها بعد سنة واحدة من صدورها، حدثا فنيا يابانيا وكونيا فارقا بكل المواصفات، لذلك سارعت شركات الإنتاج إلى اقتباس صور متحركة من هذه الرسوم غطت ثلاث مواسم قُسّم كل واحد منها إلى جزئيين وانطلق بثها على قناة "فوجي" التلفزيونية مع حلول شهر جانفي من سنة 2012. كما تم استلهام نفس ذلك الأثر الإبداعي في كتابة سناريو شريطين سينمائيين وإخراجهما في غضون شهري أفريل من سنتي 2012 و2014.
تدور أحداث سلسلة الرسوم المتحركة الموسومة بـ"مسابح روما" بحاضرة الرومان أيام حكم الإمبراطور "هادرينوس Hadrianus (117م-138م)، حيث نتابع بشغف وفضول لا حدّ لهما تعثرات مسار حياة مهندس معماري مختصّ في تشييد المسابح يدعى "لوسيوس مودستوس Lucius Modestus" عاين مسار حياته المهنية مرحلة ركود مردّها تمسكه بتصورات معمارية قديمة انقضى فصلها ولم تعد تستجيب لدواعي التجديد والمعاصرة. كما عاينت حياته الشخصية من جانبها هزة عنيفة بعد قرار زوجته الانفصال عنه نهائيا، غير أن تدخّل الصدفة[9] أو القدر هو الذي قلب رأسا على عقب مسار حياة ذلك المهندس المعماري الروماني الذي استوحت المؤلفة اسمه عن اسم شخصية مشهورة ضمن مسلسل "روما"، ونقصد "لوسيوس فورينوس Lucius Vorenus "، الذي عرّف به أثر تلفزي مشهور تضمن هو أيضا عدة مواسم وتم بثه في أواخر تسعينات القرن الماضي.
اختارت "يامازكي" أن يحيل لقب "مودستوس Modestus " على مدلولي التكبّر والجدّية وهما مَيْسَمَين طبعا سلوك بطل سلسلة رسومها، هذا الذي عاينت حياته فجأة تحوّلا فارقا بمجرد أن عمدت "يامازاكي" إلى ربط حكايتها الخيالية المستظلة بتاريخ مدينة روما على أيام إمبراطورها البنّاء هادرينوس. فقد صادف تردّده على حمامات روما ومسابحها للتأمل في واقعه العاثر والتخفيف من مساوئ مصابه المزدوج، حصول أمر خارق ومباغت تمثل في القدرة على طي الزمن ليجد نفسه متنقلا بين حاضرة زمانه روما وحواضر اليابان المعاصر ذات المعمار المستقبلي المُبهر، وتنفتح بصيرته الابداعية على معارف غير مسبوقة توصّل ومن خلال استلهامها إلى تجديد رؤيته الهندسية والفنية، متجاوزا بذلك عقمه الفني وانحسار تصوراته الجمالية، عائدا إلى مسقط راسه قصد تحويل مشاهداته إلى واقع حي عبر فتح أوراش تجريبية عكست توجهاته الهندسية المجدّدة.
تأثرت واضعة هذه الرسوم المتحركة في صياغتها للحمة هذا العمل ونسجها لسداها بالعديد من المؤلفات الإبداعية والعلمية التي نذكر في مقدمتها كتاب المؤرخ الإنجليزي "إدوارد غيبون Edward Gibbon "(ت 1794) "تاريخ انحدار الإمبراطورية الرومانية وسقوطها Histoire de la décadence et de la chute de l’empire romain"، و"مذكرات الامبراطور الروماني هادرينوس Les mémoire d’Hadrien"، وهي رواية تاريخية ألفتها الكاتبة الفرنسية البارعة "مارغريت يورسنار  Marguerite Yourcenar" (ت 1987)، وصدرت سنة 1951 في شكل رسالة متخيّلة وجهها الامبراطور البنّاء "هادريانوس" لخليفته الامبراطور الحكيم "مارك أوريل Marc Aurèle" (161 – 169م)، متعرضا في ثناياها إلى ولوعه بالشعر والموسيقى والفلسفة، وإطلاقه العنان للتخيل الخلاق عقلا وذوقا، وهي نفس التوجهات التي احتفظت بها "ماري يامازكي"، عاملة على مزجها بمحصلة تكوينها التشكيلي ومعرفتها المجهرية بالفضاءين الزمانيين والمكانيين الاعتباريين لمشروع رسومها، وربط جميع ذلك بتقنيات مبتكرة تمزج بكثير من الحسّ والطرافة بين فن مستظرف يحيل على مخزون ذاكرة اليابانيين الجماعية ونعني بذلك فن "المانغا" طبعا، وفن حديث بل و ما بعد حديث يعالج الواقع الإنساني الراهن بأدوات يعكس تشعّبها صعوبات العيش المشترك راهنا، متخيّلا وبشكل استهامي ابداعي حلولا لتلك العقبات أو المصاعب.   
الروايات والمقابسات المستلهمة من وقائع تاريخية:
 تبدو عملية صياغة المصير المشترك للإنسانية حاضرا، وبعد جميع ما أنجزته الثورات العلمية والتقنية المتعاقبة من تسهيل للتواصل، متزامنة بشكل محيّر مع التقلصّ المطّرد لعوامل التفاهم. فقد عزّز واقع مجتمعات الحداثة الغربية هذه اللعنة بشكل وحشي، مختزلا الحياة في الوظيفة الاجتماعية، وتاريخ الشعوب في عدد من الأحداث التي غالبا ما يُعمد إلى تأويلها بطريقة مُغرقة في الانحياز، مع اندفاع مربك باتجاه تأجيج الصراعات وتأبيد التفكير المسطّح الذي يحُث على نشر ثقافة الخوف وكراهية الأخر باعتباره رقعة تصويب ومصدرا لجميع الأشرار التي تترصد البشرية.
ولما كان سبب وجود الرواية عامة ينهض على جعل ذلك العالم تحت الإضاءة المستمرة حماية للإنسان من النسيان، فإن تزايد الحاجة لوجود الرواية قد تعاظم أكثر من أي وقت مضى، حتى وإن تبيّن لنا أنها قد أضحت تعيش هي نفسها حالة من الضيق بالمعنى بعد وقوعها تحت سيطرة أجهزة الإعلام وسطوتها التي ما انفكت تصبغ حياة البشرية بتصوّرات ضحلة جد نمطية، ناشرة ذات الحقائق المعتلّة والصيغ الجاهزة التي يتهافت عليها الجميع بروح تصديق مشتركة، إذ يكفي أن نتصفح الأسبوعيات السياسية الأوسع انتشارا من "التايمس The times إلى "شبيغل Der Spiegel "، مرورا بـ"لومند Le Monde" أو "لونوفيال أبسرفاتور Le Nouvel Observateur"، حتى نتأكد من تطابق مضمون موادها وأعمدتها وصفحاتها ومواضيعها المنشورة في ذات الأبواب وبنفس الصيغ الصُحفية والمفردات وأساليب التحرير، بل وحتى الأذواق الفنية. هذه الروح المشتركة تحديدا هي روح عصرنا المضادة لروح الرواية. فالرواية تحاول إضاءة تعقيدات الحياة وتشعّبها، في حين أن روح العصر متّجهة نحو التضييق على تلك الآفاق باختزال الزمان في اللحظة الراهنة وحدها، وتحويل الفعل الإبداعي إلى مجرد إشارة عابرة وحدث عادي لا يختلف بالمرة عن بقية الأحداث اليومية.
أثران ابداعيان محيّران لحدث واحد: "تارا نوسترا" للمكسيكي "كارلوس فوينتس" و"1421 سنة اكتشاف الصين لأمريكا" للبريطاني "غيفن منزي"
      تعرض هذه العجالة إلى تجربتين ابداعيتين استظلتا بأحداث التاريخ بغية إثرة نوع من السجال الفكري الخلاق حول المدلول الذي يتعين أن نعطيه للتواصل بين الشعوب والحضارات؟ وهل أن اكتشاف الآخر في نهاية القرون الوسطى وانبلاج الفترة الحديثة قد شكل فرصة حقيقية للعيش بذكاء؟ أم أنه قد أضحى مدعاة لمزيد من الانغلاق والانطواء على النفس؟
فقد اعتبر الروائي المكسيكي "كارلوس فونتيس" (1928 - 2012) "أن الهدف الأسمى من المغامرة البشرية يتمثل في محاولة تجاوز عقبة المستحيل حتى وإن لم يُصِبْ جميعنا من تلك المغامرة غير الوقوع أزلا في الفشل L’aventure humaine consiste à tenter l’impossible, même si nous échouons "[10]. هذه الحقيقة تحديدا هي التي نحتفظ بها قصد التعريف بمحتوى أثرين محيرين اتصلا باقتراح تأويلين مُهمين للحظة تاريخية فارقة تحيل على توسيع المعرفة بجغرافية العالم وبثقافة الآخر شرقا وغربا. ويتمثل هذان الأثران في مؤلفين استعادا وفق أساليب فكرية وفنية طريفة غير مبذولة، لحظة اكتشاف العالم الجديد، وذلك بُغية التفكير بعمق حول جدليّة الانفتاح والانطواء.
فقد أصدر القبطان البريطاني وقائد غواصات البحرية الملكية "غيفين مانزي Gavin Menzies" وفي حدود سنة 2002 تحقيقا مثيرا حول اكتشاف الصين للعالم الجديد عند مفتتح العشرية الثالثة للقرن الخامس عشر (1421)[11]، أي قبل 70 سنة من إبحار "كريستوف كولمبس" باتجاه جزر بحر الكرايب، وقرن كامل من إتمام بحارة "ماجلان Magellan " لأول طواف حول الأرض، وثلاثة قرون ونصف قبل اكتشاف "جمس كوك James Cook" لقارة أوقيانوسيا.
شكل مقترح "غيفين مانزي" وبصرف النظر عن طبيعته المثيرة والتي تفتقد وفق تقييمات المختصين إلى الصرامة العلمية متضمنة مآخذ أو مطاعن متعدّدة تتصل بتأويلاته الخيالية، حدثا مهمّا بكل المقاييس. فقد شكّك المؤلِف في صدقية اكتشاف الغرب لأمريكا معتبرا أن البحارة الصينين قد سبقوا أضرابهم البرتغاليين والإسبان إلى تحيق ذلك الكشف. وهو ما أثار جدلا واسعا ولغطا كبيرا بخصوص وجاهة القول بتمركز تاريخ الحداثة الكونية حول الغرب الأوروبي دون سواه.
عوّل "مانزي" في بناء فرضياته على قراءة التصاميم والتمثيلات الخرائطية البحرية الإيطالية والبرتغالية التي سبقت موعد قيام كولومب برحلاته، وجميعها تمثيلات ترسم جزرا ومجالات غير معروفة اتفق الباحثون في التاريخ على اعتبار محتوياتها مجرد تهيئ خيالي لمواضع ليس لها أي وجود في الواقع. وهو استنتاج نفاه قبطان البحرية البريطانية "غيفين مانزي" بشدة، معتبرا وعلى العكس من ذلك أن تلك التمثيلات تحيل على مواضع حقيقية، بل وأن جميعها قد شكل معطيات تم تجميعها استعدادا للجولة التي قام بها الرحالة الصيني "زهونغ هي Zheng He" على أيام امبراطورية سُلالة ملوك "المينغ Ming" الأثيرة. فقد توزّعت السفن المقلّة لبحارته -وإذا ما تعقبنا محتوى الكتاب- إلى عدة بعثات تمكّنت تباعا من مجاوزة رأس الرجاء الصالح والابحار باتجاه السواحل الغربية للقارة الإفريقية، والطواف بالقارة الأسترالية، قبل تجاوز "كاب هورن Cap Horn" لتُرسي بالسواحل الأطلسية الشمالية للقارة الأمريكية. في حين رمت شدة العواصف بمراكب بعثة ثالثة من مراكبه على سواحل جزر بحر الكرايب قبل أن ينجح ملاحوها في الإبحار وبعد شديد عناء باتجاه جزيرة الغرونلاد Groenland.
يصرّ عارض هذه التصورات المثيرة على أن السبب في عدم العثور على أرشيفات رسمية صينية تسمح بمزيد التحقق من حصول تلك "الاكتشافات" مردّه اتلاف جميع وثائق الأرشيف الامبراطوري وفي حدود سنة 1480م من قبل المدافعين على سياسة الانغلاق والمحافظة.         
ومهما كان سبب الغموض الذي لفّ مثل تلك الوقائع المحيّرة، فإنها تجد صدى مربكا لها ينطوي على نفس مستوى الإثارة ويحيل على نفس الاستفهامات ضمن رواية "تارا نوسترا"[12] أو "أرضنا" للأديب والديبلوماسي المكسيكي "كارلوس فوينتس"، الصادرة في طبعة أولى سنة 1975. وهي رواية يقع موضوعها على تماس التاريخ والأسطورة وبين الفلسفة والخيال العلمي، خاضت هذه المرة في اكتشاف العالم الجديد من قبل امبراطورية اسبانية على وشك السقوط والاندثار.
وتقع أحداث الرواية ضمن سياق جسّر القرون الوسطى مع انطلاق عصر النهضة غربا، وهي مرحلة تاريخية عاينت احتضان إسبانيا لثلاث هويات، نصرانية ويهودية وإسلامية. أما موضوع الرواية فيدور حول علاقة العالم القديم بانبعاث عالم جديد، وذلك من بوابة التفحّص المجهري للعلاقات التي ربطت "إسبانيا العجوز أو الأبدية L’Espagne éternelle" - وفق تسمية "فوينتس" الرائقة – بـ "إسبانيا الجديدة La Nouvelle Espagne"، تلك التي وُسمت لاحقا بـ"المكسيك".
خضع بناء هذه الرواية إلى نوع من التناظر الهرمي بين القسم الأول من الحكاية الذي تم تخصيصه خصّص للحديث عن العالم القديم، فقد اختار الكاتب الانطلاق من واقع مدينة باريس المتخيل يوم 14 جويلية سنة 1999 لتنخرط الحكاية فجأة في سياقات واقع إسبانيا القرن السادس عشر. بينما ينغمس القسم الثاني منها في الثنايا التاريخية لاكتشاف العالم الجديد، مركّزا على المرحلة الما قبل كولومبية في تاريخ المكسيك، وهي مرحلة عاينت تعطّش آلهة الأزتيك للقرابين وسفك الدماء. أما القسم الأخير من الرواية، ذاك الذي تم خطّه وفق أسلوب ملحمي، فقد عاد المؤلف ضمنه مجدّدا للبتّ في أوضاع إسبانيا القرن السادس عشر، وهي أوضاع غلبت عليها طباع الاستبداد العقيمة التي لا يمكن ألاّ يذكّرنا وبطريقته الخاصة بأوضاع السنوات الأخيرة من حكم "الجنرال فرانكو".
وهكذا فقد تدبّر "فونتس" على قرابة الألف صفحة تدهور النظام الامبراطوري الاسباني وتفاقم سلبيات تصرفات أعوانه المنغلقة الحمقاء، تلك التي أدت إلى نصب محاكم التفتيش وطرد مسلمي الأندلس واليهود، مخصّصا مقدمة روايته وقسمها الختامي لاقتراح تمثّل خيالي لأوضاع مدينة باريس مع نهاية الألفية الثانية ذلك الموعد الذي اتصل خياليا بقرب انطواء الكون مع التشوّف إلى ولادة المُنقذ الذي يحمل شامة على كتفه تبرهن على أنه صاحب الوقت ومخلّص الكون من مآسي الزمن القديم وحامل وعود عالم متنوّع قادر على التصّرف بكثير من المتسامح والاشتراك في العيش بذكاء.
ولعل أن الجانب المربك في الرواية هو زعم مؤلفها أن تلك الشخصية قد سبق لها أن حضرت ببلاط أكبر قوة هيمنت على العالم في القرن الخامس عشر وأنها كانت بصدد التحفّز لحقن دماء جديدة في حياة اسبانيا الناهضة، غير أن تخلّي الإمبراطور فيليب الثاني (الذي ضرب مؤلف الرواية صفحا عن ذكر اسمه) على تصريف أمور الدولة وايثاره الاعتكاف للتزهّد بدير قريب من قصر "الأسكوريال"، وبقاء زوجته وحيدة دون سند بين المتآمرين على عرشه، وحداد أمه "جان Jeanne" المخبولة بعد وفاة زوجها "شارل الخامس"، قد أدى جميعها إلى عدم التفطّن لحضور ذلك "المخلّص" الذي برز على غير ميعاد ليزف خبر اكتشاف عالم جديد، غير أنه قوبل بعدم الاكتراث فانقضّ الانتهازيون على السلطة وهيمنت تصوّراتهم الرجعية على العالم ناسفة كل أمل في خلق إسبانيا جديدة قابلة بالتنوّع وغير مستعدة لإعادة انتاج النموذج المُخزي لـ "إسبانيا الكاثوليكية المتعصّبة".
رفع "فوينتس" في رواية "تارا نوسترا" أو "أرضنا" تحدي اختصار تاريخ أوروبا وفق صياغة فنية أو إبداعية روائية استحضرت أساطيرها المؤسسة من "دون جوان" إلى "دون كيشوت" مرورا "بشارل الخامس" وكريستوف كولومبس، قصد التفكير حول مدلول الزمن الدائري. وهو زمن يعود من خلاله "الخيّرون"، حتى وأن لم يتفطن المعاصرون لحضورهم، فإما أن تنحو الإنسانية باتجاه المصادقة على تمثل آحادي لعالم مفقّر غير متسامح (وهو ذات ما وقعت في محاذيره إسبانيا القرن الخامس عشر) أو أن تقبل بعالم متعدّد الألوان حامل لوعود هناء البشرية ورخاءها.        
ما الذي بالوسع استخلاصه بعد استيفاء عرض مختلف العينات التي اقترحناها لتأثيث هذه العروض المتدبرة لتقنيات الاستضلال الإبداعي بالتاريخي في "سوق" الصناعات الثقافية التاريخية حاضرا؟
لعل ما يتعين التركيز عليه هو طابع الانتشار الكوني لتلك الأعمال الإبداعية والتثقيفية، وهي ابداعات يزداد تأثيرها يوما بعد يوم وتتدخل بقوة غير مسبوقة في إعادة تشكيل الذهنيات وتنميط الأذواق لدى الأجيال الصاعدة كونيا. ويدفع التلقّي الجماهيري لمختلف هذه الصناعات الثقافية الاستهلاكية في تنوّع أشكالها وتعدّد حواملها (المكتوبة والمسموعة والمرئية) وبعد أن تزايدت وتيرة اقتباسها من معين التاريخ البشري الذي لا ينضب، إلى التساؤل بإلحاح حول أتجاه التسوية ضمنها وتفكيك الآليات التي عوّلت عليها في مدّ جسور التواصل بين الشعوب والثقافات والأُمم، والقطع مع التوجهات الثقافة النمطية المُهيمنة والمجازفة بإلقاء الاحكام القيمية المسبقة، الدافعة نحو مزيد من الرهاب والانغلاق والتصديق على جميع الدعوى المضلّلة بخصوص عنجهية المختلف و"بربريته".
فهل سيكون بوسع الاجيال الجديدة مستقبلا تفادي الانحدار إلى ظلمات القرون الوسطى والانخراط على عكس ذلك في توجهات تفتح مجالا شاسعا للتنوع الثقافي بدل الانغماس في آتون المنافسة العمياء، وفق ما تشي بذلك سلسلة "لعبة العروش" الموسمية؟ وهل ستعيد الإنسانية تملّك إرث الحضارات المتوسطية القديمة (الإغريقية والرومانية) من بوابة الاعتراف بخصوصياتها المحليّة والافتخار بإسهام منجزاتها الحضارية في تقدم تاريخ البشرية وفق ما نستشفه من متابعة رسوم "ماري يامازكي" المتحركة؟ ثم ما الذي يعنيه اكتشاف أفق جديد أمام البشرية، إذا لم يكن مصحوبا بوعد حقيقي في اقتسام الجميع لنعمة العيش بكرامة وتحقيق الازدهار والرفاه، مصداقا لمأثور الحكمة الكونية القائلة، بـأنه "لا ثمّة رقي إذا لم تقتسمه الكافة "Le progrès ne vaut que s'il est partagé par tous "، وهو عين ما أومأت إليه تخيلات "كارلوس فوينتس" الأدبية وفرضيات "غيفن مانزي" الطريفة؟      
يقينا أن الروية التي تصبو إلى اكتشاف ما لم تكتشفه بعد لم تعد تستطيع الحياة في سلام مع راهن عصرنا المعولم. فقد تمثل طموح طليعة الروائيين في المسك بـ "روح العصر" وملازمة صفّها، معتقدين أن المستقبل لابد أن ينصفهم في انجاز إبداعات مفارقة ومثيرة، غير أن من أدركوا عصرنا قد فهموا أن مغازلة المستقبل هي أسوء ضروب الامتثال وأدهى أشكال التملق الجبان للأقوياء. فإذا لم يعد للمستقبل عامة من قيمة تُرجى بعد استحكام راهن يأبى أن يذهب في حال سبيله، فلمن سيتوجه خطاب مبدع الرواية مستقبلا؟ هل سيتحوّل كاتب الرواية إلى مجرد واعظ ديني، أو إلى ممجّد مبتذل لحب الأوطان أو كاتب منحاز لوصاية فكر الجماعة أو متعصب مبتسر لحرية الأفراد؟ ليس هناك من جواب عن هكذا استفهامات سوى محاولة إدراك ما يعيشه العالم على أنه شيء غامض على نفس الشاكلة التي انتهى إليه "ميلان كونديرا Milan Kundera " ضمن مقابساته بخصوص ما وسمه بـ "فن الرواية"[13]، حينما اعترف دون اصطناع تواضع وعلى شاكلة "ميغال ثربانتس Miguel Cervantès "، "أن الابداع الروائي يشكل مواجهة حقائق نسبية متعدّدة لا مكابدة حقيقة مطلقة واحدة، وأن على المبدع الحق التمسّك في مغامرته بعِظَةٍ لا تبلى مفادها "أن الحقيقة اليقينية الوحيدة تكمن في حكمة اللايقين"[14].         
                           


[1]     Hazareesingh (Sudhir), Le mythe gaullien, Paris, Gallimard 2010.
[2]      Touraine (Alain), « La pâleur du pouvoir en Amérique latine », dans Jean-Pierre Castelain et al. De l’ethnographie à l’histoire. Paris, Madrid-Buenos Aires. Ainsi que, Le Monde de Carmen Bernard, Paris, L’Harmattan 2006. 
[3]    Arendt (Hannah), « La brèche entre le passé et le futur », dans L’Humaine condition, Paris, Gallimard, collection « Quarto » 2012, p. 602.
[4]     Servos (Norbert), Pina Bausch. Dance Theater, Munich, K. Keiser 2008, p. 15.
[5]    وجميعهم من كبار رواد الأدب الروائي الخيالي المعاصرين بأمريكا، وممن ثبت تأثر "جورج مارتين" بهم، وشكّلوا مصدر إلهام في كتابة رواية "العرش الحديدي" التي تم تحويلها لاحقا إلى مسلسل "لعبة العروش" الموسمي الذائع الصيت كونيا.  
[6]     Attali (Jacques), « Game of Thrones » Le Moyen-Age qui vient. Article publié dans le journal L’Express, livraison du 10 avril 2014. 
[7]   يحيل المعنى الحرفي لكلمة "مانغا" في اللغة اليابانية على مدلول الرسم غير المكتمل أو العفوي. ويتركب من قسمين هما: "غا Ga" وتعني الرسم و"مان Man" وتعني الترفيهي أو العفوي. تحيل جذور هذا الضرب الإبداعي ضمن خصوصيات الثقافة اليابانية التي أعلت تاريخيا من مكانة التعبير التشكيلي بوصفه حامل ابداعي يضارع في بلاغته القولين النثري والشعري، مكتفيا في الكشف عن مدلوله بذاته دون حاجة إلى الملفوظ أو المكتوب.
وتعرض رسوم المانغا في اللونين البيض والأسود بغرض الضغط على التكاليف. وتتضمن عدد كبيرا من المجسمات قياسا للرسوم المتحركة الأوروبية، وذلك بمعدل 100 مجسم للمشهد الياباني / مقابل 40 مجسم للمشهد الأوروبي. وتحتوي منشورات المانغا على سلسلة من المجلدات. كما تتسم الرسوم اليابانية القريبة من التقسيم التقني للسيناريو بحركية أعلى من رصيفتها الغربية، مع التركيز على توجه كاريكاتوري ساخر يُعرّي الحالة الوجدانية لأبطال الحكاية، مع عدم الامتثال بالضرورة لخصوصيات السمت الشرقي وتقاطيعه وذلك من خلال عدم الاستنكاف من رسم وجوه تحمل مواصفات القسمات الغربية ولون شعرها (اصفر وأحمر) وألوان عينيها (فاتحة زرقاء أو خضراء).
وللتوسع في تاريخ هذا الفن الياباني القديم المنشأ والجذور تحسن العودة إلى دراسة:
Bouissou (Jean-Marie), Manga : Histoire et univers de la BD japonaise, éd., Philippe Picquier, Paris 2010.
      
[8]   وهي مؤلفة رسوم متحركة يابانية من مواليد سنة 1967 بطوكيو. اشتهرت بتأليف سلسلة رسوم فكاهية من نوع الخيال العلمي الموجه لليافعين (8 – 18 سنة) حملت عنوان "مسابح روما". وقد قضت "يامازكي" ما لا يقل عن 11 سنة بمدينة فلورانس الإيطالية في كفالة أستاذ فنون إيطالي التقت به بالصدفة بمحطة القطار ببروكسيل البلجيكية إبان رحلتها الأوروبية الأولى وسنها لم يتجاوز آنذاك 14 سنة. وبعد ثلاث سنوات قام ذلك المدرس باستدعائها إلى كلية الفنون الجميلة بفلورانس حيث تلقت تكوينا أكاديميا عاليا، ثم تزوجت من حفيده، منتقلة للعيش بمعية زوجها بمسقط راسها "سابورو" ثم بلشبونة عاصمة البرتغال فشيكاغو بالولايات المتحدة الأمريكية، واستقرت مؤخرا بمدينة البندقية.       
[9]   وهو عين ما عاشتها مؤلفة تلك الحكاية إبان رحلتها الأولى إلى أوروبا ولقائها غير المتوقع بالمرة بمحطة قطار بروكسل البلجيكية بأستاذ مدرسة الفنون الجميلة بمدينة فلورانس الإيطالية واستقرارها لأكثر من عشرية بتلك المدينة قصد تلقّي تكوينا أكاديميا في الفنون التشكيلية.
[10]   Fell (Claude), « Carlos Fuentes, un écrivain à l’écoute du monde », Claude FELL, « TERRA NOSTRA, Carlos Fuentes, Encyclopædia Universalis [en ligne], consulté le 28 janvier 2018. URL : http://www.universalis.fr/encyclopedie/terra-nostra/ 
[11]  Menzies (Gavin), 1421 L’année ou la Chine à découvert l’Amérique, traduction de Julie Sauvage, édition Intervalles, Paris 2007.
[12]  Fuentes (Carlos), Terra Nostra, trad. De l’espagnol (Mexique) par Céline Zins, Collection du monde, Gallimard, Paris 1979 
[13]   Kundera (Milan), L’art du roman, édition Gallimard « Folio », Paris 1995.
[14]    Ibid, p. 17.
« Comprendre avec Cervantès le monde comme ambiguïté, avoir à affronter, au lieu d’une seule vérité absolue, un tas de vérités relatives qui se contredisent (vérités incorporées dans des ego imaginaires appelés personnages), posséder donc comme seule certitude la sagesse de l’incertitude, cela exige une force non moins grande. » 

صدرت هذه المساهمة ضمن أعمال الملتقى العربي التاسع لأدب الطفل الذي اهتم بموضوع "القصة التاريخية الموجهة إلى اليافعين"، نشر منتدى أدب الطفل، تونس 2018. ص ص، 131 - 155.